مقالات علمية

چنكيز خان الإمبرطور الذي قتل ٤٠ مليون واباد ثلثي الايرانيين .

كتب/ مختار القاضي

بين عامين  ١٢٠٦ وعام ١٢٢٧ أحتل القائد المغولي چنكيز خان ١٢ مليون ميل مربع من الأراضي أكثر من أي شخص آخر في التاريخ وكون الإمبراطوريه المغوليه وهي من أكبر الإمبراطوريات التي عرفها التاريخ . شق چنكيز خان طريقه إلي آسيا وأوربا دون رحمه تاركا ملايين القتلي خلفه ورغم دمويته المفزعه إلا إنه إحتل عن جداره مكانه متقدمه بين أعظم القاده في التاريخ وأصبح فيما بعد الخان الأعظم . ولد جنكيز خان علي ضفاف نهر أونون مابين عامي ١٥٥٥ م و١٥٦٦ م والده يدعي ياسوكي كان زعيم قبيله كيات وكان في حرب ضد التتار وقتل زعيمهم تيموجين وعندما عاد إلي بلاده وجد زوجته قد أنجبت له إبنا وفي يده بقعه من الدماء وهي تعني لديهم إنه سيصبح فارسا عظيما فسماه والده تيموجين .حصل تيموجين علي إسم جنكيز خان عندما أعلن قائد للمغول ومعني الإسم قاهر الملوك أو ملك الملوك . عاش جنكيز خان حياه الكفاح مبكرا وهو صغير السن بعد أن قتل الأعداء أباه بالسم وهو في التاسعه وطردت قبيلته أمه لتربي أطفالها السبعه ورفضوا تتويج جنكيز خان ملكا لانه طفل . شب چنكيز خان علي الصيد والنهب لتأمين لقمه العيش وأختطف في صغره هو وشقيقته الصغيره من قبل العشائر المنافسه ويقال إنه قتل آخاه الغير شقيق بسبب خلاف علي الطعام . تمكن چنكيز خان من الهروب من الأسر وبعد ذلك إستطاع چنكيز خان في سن ٢٠ عام من إثبات نفسه كقائد ومحارب عظيم وجمع حوله جيشا من المحاربين وتمكن من حرب قبائل السهول وتوحيدها تحت رايته وبدأ يفكر في التوسع . كانت هضبه آسيا الوسطي مقسمه إلي عده قبائل منهم الميركيت والناينانت والتتار وخماق المغول . تمكن جنكيز خان من ان يصبح حليفا لزعيم الاكراييت واتجه لترتيب الشئون الداخليه وأنشأ مجلس للحكم سمي قوريتاي ووضع دستور لشعبه سمي قانون الياسا . تصدعت العلاقه بين جنكيز خان وحليفه وقامت الحرب بينهما بسبب رفض حليفه زواج ابنته من ابن جنكبز خان الأكبر وهي إهانه طبقا لأعرافهم . أثناء الحرب أصدر چنكيز خان أوامره بمنع السلب والنهب والإغتصاب وكان يوزع الغنائم علي المحاربين وعائلاتهم بدلا من الأرستقراطيين وبذلك حصل علي لقب خان أو السيد بعد إنتصاره في الحرب . كان چنكيز خان يكافيئ من يظهرون له الإخلاص والولاء ويضعهم في مراكز عليا مهما كانوا من عشائر صغيره ثم تمكن من توحيد منغوليا بالكامل وفرض سيطرته عليها . في أحد المعارك تمكن أحد جنود الأعداء من إصابه حصان چنكيز خان وكاد أن يقتل ولكنه نجي وعقب المعركه سأل عن الجندي ثم قام بتعيبنه قائدا وضابطا بجيشه وأطلق عليه إسم السهم وأصبح من أمهر قادته في الحروب . سفك جنكيز خان الدماء لتكوين إمبراطوريته وسعي في الارض فسادا ودمارا وخرابا وقتل ملايين المسلمين وبرزت قوته بعد توحيد القبائل وغزا ممالك الصين الشماليه وأستولي عليها ثم دخل في حرب مع الدوله الإسلاميه الخوارزميه فاحتلها ودمرها بعد حروب طويله إمتدت لسنوات ثم غزا بلاد مابين النهرين وفارس والقوقاز وكييڤ الروسيه وضمهم إلي ملكه ثم منجوليا وصحراء چوبي وآثار الرعب في قلوب ملوك العالم كلما إتسع ملكه وسفك الدماء . كان چنكيز خان يقدر المواهب جدا وكان يختار قواده من الفرسان المهره بصرف النظر عن طبقاتهم الإجتماعيه أو السلاله او الولاءات السابقه وكان يرقيهم إلي المناصب العليا بالجيش والحكومه . قدر المؤرخون حجم ضحايا حروب جنكيز خان ب ٤٠ مليون قتيل بالإضافه إلي قتله ثلثي عدد الدوله الخوارزميه إيران الحاليه ورغم هذه الدمويه كان متسامحا مع الديانات الأخري فلم يحارب أحدا لدينه ولكنه كان يحب التوسع والنفوذ والسلطه فأصدر قوانينا تبيح حريه المعتقدات وتستثني دور العباده من الضرائب . توفي چنكيز خان عام ١٢٢٧م بعد أن قسم إمبراطوريته بين أبنائه وأحفاده وأصبح سبب موته ومكان دفنه لغزا محيرا فيقال إنه مات نتيجه إصابات عقب سقوطه من حصانه أو إصابته بالملاريا او إنه قد مات بسبب سهم أصاب ركبته . عمل چنكيز خان علي أن يكون مكان دفنه سريا وطبقا للاسطوره فقد تم ذبح كل من صادف أعضاء الجنازه في الطريق وعقب دفنه جعلوا الخيول تسير علي مقبرته وتسويها بالأرض ويقال إن القبر علي الأرجح بجوار جبل في منغوليا إسمه باخا وحتي اليوم فمكان القبر ليس محددا . في النهايه لايختلف چنكيز خان عن باقي الحكام الذين منحوا أنفسهم سلطه مطلقه لبسط نفوزهم علي اراضي غيرهم وبسبب ذلك أرتكب أبشع المذابح وأستحلوا الدماء والبيوت والأعراض .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق