فن ومشاهير

وداعاً كريم عفيفي

بقلم : فارس البحيري

من دنيا لا تساوى عند الله جناح بعوضة .. يسافر إلى رحمة ربه التى وسعت كل شئ .. الصديق المطرب والملحن كريم عفيفي الأخ الغالي رفيق رحلة الكفاح.. يستسلم ويرضى ويهبط من قطار الحياة تاركاً خلفه مشوار قصير في رحلة العمر القصيرة .. يتركنا ويرحل دون وداع، دون عتاب، دون سلام، دون لقاء أخير.. يعتصر قلبي حزناً وقهر علي أنني لم ألتقي بك منذ فترة .. لو كنت أعلم أن أخر إتصال كان وداعاً يا صديقي لبقيت إلى جوارك طوال هذه الفترة .. سامحنا يا صديقي فقد قصرنا جميعاً في حقك …

رحل كريم عفيفي بعدما ملأ قلوبنا بهجة بخفة ظله ورشاقة روحه وموهبته النادرة .. بعدما سما برسالة الفن فأكّد على قيم ومثل عليا إذ أعطانا دروساً عظيمة .. علمتنا كثيراً فى حياتك .. واليوم تذكرنا بأننا فى دار فناء نحن عنها حتماً راحلون …في زمن اشتد فيه جحود القلوب .. وجفاف وبرودة المشاعر .. كان هو صاحب قلب طيب وابتسامة مريحة ونفس راضية .. عرفته طيباً .. عرفته نقياً .. عرفته إنسان رقيق المشاعر طيب القلب.. عرفته مسالماً محباً للجميع.. بداية لقائي به في مكتب المخرج الإنسان الأستاذ والمعلم تامر حربي الذي كان يجمعناً دئماً كأسرة واحدة في مكتبه بحي الدقي.. أول لقائي بكريم كنت في طريقي إلي المكتب وإذا بي أسمع عزف منفرد علي جيتار له مفعول السحر علي مسامعي .. كان هو يجلس في الحديقة الصغيرة في مدخل المكتب.. لم نتحدث وقتها وقفت إلى جواره وهو مستمر في العزف بكل حب وحنان .. أيقنت وقتها أني أقف أمام فنان موهوب محب ومقبل علي الحياة بكل طاقة وحيوية وسعادة .. فنان مرهف الحس رقيق المشاعر.. وبعد أن إنتهى من العزف وقف يصافحني بحرارة وإبتسامته الحنونة الحانية تملئ وجهه البشوش .. وكأنه يعرفني منذ زمان بعيد .. ومن وقتها أصبحنا أصدقاء لم يجمعنا عمل فني رغم أننا حاولنا كثيراً .. ولكن القدر لم يمهله لفعل ذلك .. كريم كان مثل عصفور الكنارية ذو الصوت العزب الدافئ الحنون الذي يسعد كل من حوله دون مقابل .. كان يتنقل كالملاك في كل مكان في المكتب ويدخل في كل غرفة يغني ويعزف بكل حب وسعادة للجميع .. كان يوزع علينا السعادة .. كان يهدينا جميعاً الحب والود والحنية … وداعاً يا صديقي العزيز الغالي لن ننساك إلى اللقاء قريباً .. لله الأمر من قبل ومن بعد .. اللهم ثبته عند السؤال وأكرم نُزُله وأَحسن مدخله وتغمده فى مستقر رحمتك .. يا رحمن يا رحيم ..
إنا لله وإنا إليه راجعون..
اللهم أرض عنه وأغفر له وارحمه واجعل قبره روضة من رياض الجنة..
واجعله في الفردوس الأعلى من الجنة.
مع الأنبياء والصديقين اللهم آمين يا رب العالمين.
نسألكم الدعاء وقراءة الفاتحة

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق