ثقافة وفن

وجود زوجه تانيه مش ها حينقص منك شئ

بقلم غادة شحاته

بقلم غادة شحاته

وجود زوجه تانيه مش ها حينقص منك شئ

صرحت الأعلامية منى خيري على حسابها الرسمي فيس بوك
بأن أجمل هدية ممكن تهادي زوجك بيها عروسة جديدة فرحي قلبه وجددي نشاطه لو بتحبيه
وأضافت لمجلة مملكتي الأردنية قاله
قد تعترض شريحة كبيرة من النساء على مقالى اليوم ولكن أريدك عزيزتى المرأة تفكرى ولو دقيقة خارج إطار “الزوجة” التى تخشى أن يذهب زوجها لغيرها وتفكر إذا كانت هى الزوجة الثانية فكيف ستفكر ؟ هل لديكِ القدر الكافى من القوة حتى توقفى مشاعرك تجاه رجل تحبينه ؟ هل إختيارك أن تكونى فى نظر المجتمع الزوجة التى “خطفت” الزوج من زوجته أمرٌ سهل تقبله ؟ تلك النظرة المجتمعية التى تراكِ إمرأة شريرة وتنظر لكِ بإحتقار وعتب وخوف وتجاهل

هناك الكثير من النماذج من الرجال وجدوا الحب الحقيقى مع الزوجة الثانية عكس الحياة مع الأولى التى كان بها الكثير من الصراعات والخلافات والمشاكل ، ومن الأساس هذا حق من حقوق الرجل التى شُرعت له ومن التناقض أن نجد الزوجة الأولى تقبل ان يقع زوجها فى علاقات محرمة إرضاء لشهواته ولكن لا يتزوج بالحلال ويعصم نفسه من الحرام !! وهنا قمة الأنانية التى غلبت على إعترافها بأن الزواج حق من حقوق الرجل ، ولا أعلم ما هو سر ربط الزوجة الأولى زواج الرجل من أخرى بإهدار كرامتها ، بل من ينتقص من كرامتها الزوجة الثانية

فهى المرأة التى إختارت أن تكون فى الظل ، هى فقط كل الذنب الذى إقترفته أنها قررت إتباع هوى قلبها والزواج من رجل متزوج ، تشتكى الأولى من إنها أُهدرت كرامتها وحقوقها فى الوقت الى تعانى منه بالفعل الزوجة الثانية ، فالزوجة لا تنظر جيداً لما تملكه لأنها تتمتع بحب النفس أو “أنا” مرتفع ، فهى تريد أن تسير حياتها بشكل مستقر وأطفالها حولها تهتم بهم وزوجها مقيد بجانبها لا يتزوج ولا ينظر لأى إمرأة أخرى حتى ولو كان على حساب سعادته فقط إرضاء لأنانيتها ، دون تفكير فى حقوقه كإنسان ورجل له الحق فى الحب والحياة ، وتنسى تماماً أن الزوجة الثانية هى من تجلس بالساعات وأحياناً بالأيام والشهور وحيدة تعانى من الحرمان والإشتياق ، تتحدث إلى صورة الزوج والحبيب الذى تركها وذهب إلى منزله الأول حتى يجلس مع أطفاله وزوجته

قد تهدأ قليلاً نار الغيرة على الزوج الحبيب فى قلب الزوجة الثانية بسبب أنها تحبه وبسبب أنها تعرف أنه أيضاً يبادلها نفس الحب وإختار أن يكمل حياته معها غير مكترث لأى شيئ فقط هو أحبها وقرر أن يتبع قلبه كما فعلت هى حين إختارته من بين جميع الرجال لتتزوجه

ولكن الزوجة الثانية التى أتحدث عنها اليوم هى الزوجة الحبيبة التى تزوجها الرجل عن حب حقيقى فهى تحبه لنفسه بعيداً عن الهروب من شبح العنوسة وبعيداً عن الظروف المعيشية

الزوجة الثانية المحبة له ولكن الفارق أن الحب فى قلب الثانية أقوى حتى من غريزة الأمومة لديها ، فهى تحب الرجل وتشتاق لكل لحظة يقضيها بجوارها عكس الأولى التى تتذمر من وجود الرجل ونفس الوقت لا ترغب فى أن يتزوج عليها ، فالثانية تسرق اللحظات فقط اللحظات للقاء الزوج والحبيب والمعشوق ، تهيئ له كل سُبل الراحة والأمان التى تجعله لا يندم يوماً ما على أن قلبه خفق تجاه تلك المرأة

الزوجة الثانية التى أتحدث عنها اليوم هى المرأة التى تتمتع بقدر كافى من الحكمة والعقل والصبر الذى يجعلها تسيطر وتُلجم مشاعر الغيرة على زوجها وحبيبها عندما يكون بجوار الزوجة الأولى ، ولكن حاولى أن تسألى نفسك عزيزتى المرأة هذا السؤال ماذا وجد الرجل فى الأخرى حتى يحبها ؟

من الظلم أن تصرح الأولى بأنها تشعر بالإهانة فى الوقت الذى تحظى فيه بكل الدعم والتعاطف والأخرى لا تحظى إلا بوصفها ونعتها بأبشع الصفات والألفاظ فهى الإنتهازية السارقة التى إقتحمت الحياة الزوجية وقامت بخطف الرجل من زوجته وتشريد الأطفال ، فى الوقت الذى تكون به الزوجة الثانية بريئة من كل هذه التهم وكل الذنب الذى إقترفته فقط أنها أحبت رجلاً حباً صادقاً وأحبها وقررا الزواج

هناك الكثير من النساء التى إخترن أن يكونوا زوجات فى الظل وقبلن أن تتقاسم إمرأة أخرى معهن الزوج والحبيب ، لم يخربوا المنازل أو يشردوا الأسرة ولا كان الطمع هدفهم ولا حتى الهروب من الوحدة بل كان سلاحهم الحب فقط الحب

أيضاً هناك بعض الرجال الذين يتمتعون بقوة تجعلهم يقفون أمام بطش الزوجة الأولى ليبلغوها بكل قوة أنهم مقبلين على الزواج من أخرى ، هؤلاء الرجال وصلوا إلى ما بعد المرحلة الأخيرة من إعطاء الفرص ، فالصراعات الزوجية المستمرة والإهمال إستنفذ كل قواهم فأصبحوا غير قادرين على إكمال الحياة التى حولتها الزوجة إلى حلبة صراع فقط لتثبت أنها على صواب ، وما تنساه المرأة أن كسب قلب الرجل أهم بكثير من كسب أحد المواقف ضده ، لذلك قرر الرجل الوقوف أمامها والجهر أمامها وأمام المجتمع

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق