شعر وأدب
أخر الأخبار

واقعية “رناد شريف” فى غلاف كتاب

صورة توضيحية

كتبت /إيمان إيران

رناد شريف طه هي كانت عبارة عن طفلة حالمة مرحة تهوى الرسم والقراءة بشكل كبير, وفى الصف الرابع الإبتدائى تعمدت الكتابة فى التعبير بكثرة وذلك لرؤيتها أن الكتابة هى لغة للتعبير عن المشاعر وتوسُع الفكر, وعندما وصلت إلى المرحلة الثانوية قرأت ما يقرب من 34 كتاب وقصة فى شتى المجالات, وكان ثمار قراءتها هي أول إصدار لكتابها “فى غلاف كتاب”.
ويدور هذا الكتاب حول الآتى:
يعيش كل شخص حياته و كأنه بطل فيلم ما .. ولكن الاختلاف بين أرض الواقع و الأفلام؛ أن في الأفلام: المؤلف هو من يضع النهاية، ولكن في أرض الواقع أنت من تضع النهاية. انت بطل القصة و مؤلفها و مخرجها و كذلك راويها، انت الشخص القادر على جعل النهاية سعيدة تبتسم حين تذكرها، أو ان تجعلها حزينة فتنسى الابتسامة طوال حياتك القادمة. الحياة لا تقف .. وان ظننت العكس. حاول ولا تيأس، اعترف انك فشلت و عاود المحاولة حتى تنجح، قل أنك سقطت و حاول أن تنجو، بدلا من مشاهد حياتك تمضي وانت لازلت عند النقطة ذاتها تنتظر أن يحدث تغيير دون أن تتغير !
لكل شخص طريقته في إظهار حبه، فربما ما تراه انت مؤذِ ما هو إلا طريقة ليخبرك احدهم أنه يحاول حمايتك بطريقته الخاصة. قبل ان تحكم على تصرف من حولك، ضع نفسك محلهم وفكر بطريقتهم وبعدها يمكنك أن تقرر …فلا يوجد شخص اختار أن يصبح سئ ولكن هنالك من أجبرته الحياة على إظهار الجانب الأسوء منه. فأنت أيضاَ سئ في رواية أحدهم !

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى