ثقافة وفن

نون النسوة في العلاقات

بقلم إيڤيلين موريس

نون النسوة في العلاقات
بقلم إيڤيلين موريس

بصفه عامة نحتاج لكي تدوم علاقاتنا مع الآخرين أن تكون العلاقه صحيه وسليمه يهيمن عليها الاحترام والتقدير فلا يكون أحد أطرافها متصيدا لعيوب الآخر أو منتقدا له لأنه إذا كانت مشاعر المودة تقرِب القلوب في أوقات الرخاء فإن المدح والثناء تحميها وتعبر بها الأزمات فماذا لو كانت تلك العلاقة تجمع بين رجل وامرأة كيف يكون التعامل حينها
وهنا يحضرني ما كتبه أحد اصدقائي وهو صحفي كبير متحيرا في أمر نون النسوة حين قال :

تحيرك نون النسوة…
تكتب مادحا متغزلا فترد عليك…عيب كده يا أستاذ ..!!
تكتب منتقدا مستفسرا فترد عليك…يااستاذ عيب كده ..!!

وقد وجدت ان ما كتبه صديقي امر حقيقي الا انه يحتاج لبعض التوضيح

* المدح امر محبب ليس فقط للمرأه ولكن ايضا للرجل ،كذلك النقد أمر غير مستحب للطرفين ،
* عند مدح او نقد الانثى ” على سبيل المثال ” يجب تحديد الآتي :
اولا: من هي تلك المرأه وماذا تمثل لك ” زوجه ، ام ، اخت ، صديقه ، ….”
ثانيا : بحسب اولا سيتحدد اسلوب المدح او الانتقاد وهنا يجب التمييز الجيد وانتقاء الكلمات والألفاظ التي تليق بمكانة كلا منهن .
ثالثا: تعرف طبيعة وتربية وبيئة وثقافة المرأة التي تحادثها وكذا ظروفها كي تستطيع التعامل معها ولا تعمم فلكل منهن طبيعة مختلفة وبالتالي رد فعل مختلف .
رابعا: لا تنسي أن طبيعة تربيتنا والبيئة الشرقية تضع حدودا في الكلام والتعامل فلا يجب للرجل أن يتعداها حفاظا على استمرار العلاقة بطريقة مريحة خاصة بين الأصدقاء وزملاء العمل
خامسا بالنسبة للانتقاد : الطبيعة البشرية بصفة عامة لا تحتمل الانتقاد الكثير لذا يجب ان يقدم النقد بطريقة ايجابية مستحبة .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق