فن ومشاهير

نور الشريف حبيبنا دائماً

بقلم :
المؤلف والمخرج
فارس البحيري

“سواق الأتوبيس” و”آخر الرجال المحترمين” و”الزمار” و”الحاج متولى” شخصيات جسدها النجم نور الشريف الذى رحل تاركاً لنا إرثاً عظيماً من الأعمال الفنية القيمة.. قدم خلال مشواره الفنى الطويل العديد من الأعمال الخالدة فى ذاكرة السينما والدراما، إبن حى السيدة زينب الذى تنازل عن حلمه فى أن يكون لاعب كرة قدم بسبب حبه للتمثيل الذى قاده إلى الالتحاق بالمعهد العالى للفنون المسرحية، وهناك تعرف على سعد أردش الذى رشحه للعمل معه فى دور صغير فى مسرحية الشوارع الخلفية ثم اختاره المخرج كمال عيد ليمثل فى مسرحية روميو وجولييت وأثناء البروفات تعرف على عادل إمام الذى رشحه للمخرج حسن الإمام ليقدمه فى فيلم قصر الشوق حصل عن هذا الدور على شهادة تقدير وكانت أول جائزة يحصل عليها.

عاش مهموماً بقضايا ومشاكل المجتمع عاش نور الشريف مهموماً بالواقع ومشاكل المواطن البسيط حيث قدم عدة أعمال سلط فيها الضوء على أحداث من الواقع وأيضاً كانت تستعرض قضايا سياسية ومن هذه الأفلام “الكرنك” و”سواق الأتوبيس” و”ناجى العلى”و”المصير” و”عصفور الشرق” وغيرها، ومن المسلسلات التى شارك بها القاهرة والناس، أديب، لن أعيش فى جلباب أبى، الثعلب، عمر بن عبد العزيز، هارون الرشيد، عائلة الحاج متولى، العطار والسبع بنات، رجل الأقدار كما قدم برنامجا تليفزيونيا بعنوان شوف بختك.
قام بالإخراج المسرحى أول مرة على مسرح الهناجر بمسرحية الكاهن، حصل على جوائز عديدة عن فيلم قطة على نار، وحصل على 4 جوائز عن فيلم يارب توبة وفيلم “وضاع العمر يا ولدى” وحبيبى دائمًا والكرنك وحدوتة مصرية والطاووس والعار وأهل القمة، كما حصل على جائزة مهرجان نيودلهى عن فيلم سواق الأتوبيس وعلى جائزة أحسن ممثل عن دوره فى فيلم ليلة ساخنة فى مهرجان القاهرة السينمائى عام 1996 .

صائد الجوائز وصل عدد الجوائز التى حصل عليها نور الشريف إلى 50 جائزة، وهو ما جعل نقاد السينما يطلقون عليه لقب ” صائد الجوائز “، أو ” نجم الجوائز “، ولم يكتف بمكانته كنجم سينمائى فقد أنتج عددًا من الأفلام المهمة، وقدم عددًا من المخرجين لأول مرة فى إنتاجه، وأصبح هؤلاء المخرجون فيما بعد من أهم المخرجين فى السينما المصرية.

قدم نور الشريف أكثر من 170 فيلماً فى مشواره السينمائى فيما يقرب من 45 عامًا، وهو رقم لم يصل إليه معظم أبناء جيله لذلك فهو أكثرهم غزارة فى أفلامه السينمائية، وتميز نور بأن نسبة هائلة من هذه الأفلام ذات مستوى رائع، وتمثل علامات مهمة ليس فى مشواره السينمائى فحسب بل فى مسيرة السينما المصرية كلها.

  • نور الشريف وبوسى فى ديسمبر 2014، قرر النجم نور الشريف العودة لحبيبته الأولى بوسى، قبل خطوبة إبنته سارة بأسبوع، حيث تم الزواج فى فيلا نور الشريف، بحضور عدد محدود من الأصدقاء، ويبدو أن حجم الوفاء والحب الذى أظهرته ” بوسى“، فى الفترة الأخيرة خلال وقوفها بجواره فى أزمته الصحية، وحضورها كل المناسبات معه، وتواجدها بجواره أثناء رحلة علاجه خارج مصر، ساهم فى اتخاذ قرار العودة. وتعد قصة حب نور وبوسى من أشهر قصص الحب فى السينما المصرية، خصوصاً بعد تقديمهما فيلم ” حبيبى دائما “، الذى بدأ على المشهد الشهير عندما كانت تجرى بوسى على شاطئ البحر وخلفها نور الشريف، وهو يناديها قائلًا: « إحنا تُهنا » فترد: « يا ريت نفضل تايهين، أنا بحلم نعيش فى جزيرة وسط البحر تكون بعيدة عن الناس، مافيهاش حساب للوقت ولا للسنين نصحى مع الشمس وننام فى حضن القمر». وكان « العاشقان » نور وبوسى، تزوجا فى بداية السبعينيات، وشكلا ثنائيًا فنيًا، وتنوعت أعمالهما بين الاجتماعية والكوميدية، وانفصلا عام 2006، ثم عادا لبعضهما نهاية ديسمبر 2014. رحمة الله على الفنان والإنسان والأستاذ والعلم نور الشريف .. فقد رحل العزيز الغالي تاركاً لنا إرثاً من الأعمال الفنية القيمة .. التي سوف تذكرنا دائماً أن فناناً عظيماً مر من هنا.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق