مملكتي بتقولك

نهاية ٢٠٢٠

بقلم سارة ضو

في السنوات الأخيرة كثرت الأحداث و اصبحت تتوالى سريعاً لا يستطيع الناس القيام من الحدث و مواكبة الحياة بشكل طبيعي لفترة طويلة فيأتي حدث أخر صادم او يسبب أزمة .
و اصبحوا الناس يتمنوا نهاية العام من بداية شهر يناير
الكثير كانوا يتمنوا ان تنتهي ٢٠١٨ بأقصى سرعة حيث شهد عام ٢٠١٨ في مصر و العديد من دول العالم العديد من الأحداث السياسية والاقتصادية والرياضية والاجتماعية التي شغلت الرأي العام و السوشيال ميديا

و اتت ٢٠١٩ بأحداث اكثر قسوة على بلدان كثيرة و اصبح عدد اكبر من الناس يتمنون نهاية العام بشكل مبالغ جداً حتى انتهى العام و هو يسلم ٢٠٢٠ الراية و آتى عام جديد بأحداث اكثر قسوة من آي عام مضى و هو ڤيروس يتفشى في العالم كله حيث اصبح عدد المصابين في العالم تخطى المليون و النصف مليون و اصبح العرب و المصريين اللذين كانوا يتمنون في الماضي ان تصبح بلادهم مثل امريكا و الصين و دول أوروبا تتحول اُمنياتهم للعكس تماماً و انقلبت كل الموازين فأصبحت مصر يُشاد لها من منظمة الصحة العالمية و اصبح الشعب المصري و اغلب شعوب العرب يتمنون ان لا يصير حالهم من الدول التي كانوا يتمنوها من قبل بسبب تفشي ڤيروس كورونا الجديد (Covid19) بشكل اكبر في هذه الدول .
و لكن مازال الكثير من الناس يتمنوا انتهاء ٢٠٢٠ سريعاً بسبب كورونا ؛ الڤيروس الذي أعاد حسابات دول العالم كله فأصبحت الدول تتعامل بمبدأ نفسي نفسي ولا يُرعى بعضهم البعض ؛ و أصبح الكثير من شعوب الدول المتقدمة يتعامل بشكل لم نعتاد عليه منهم فمعلوماتنا عن شعوب الدول المتقدمة انهم اكثر نظام و اكثر تحضر و إلتزام و لكن ما حدث كشف ان الطبيعة البشرية لا تفرق بين الشعوب .
و اصبحت مصر تنقذ دول كما كانت من قبل منذ عشرات السنين ؛ فأعانت مصر الصين في أزمتها و مؤخراً اهدت مصر لإيطاليا شحنة ادوات طبية صناعة مصرية ؛ و شكرت هذه الدول مصر و اشادت لها بالتعاون و حسن التصرف

ساره ضو

و بعد أزمة الاتحاد الأوروبي مؤخراً اثر احداث ڤيروس كورونا من استيلاء على مُعدات مرسلة لدول و تذهب لدول اخرى لأن غريزة البقاء اصبحت تسيطر على الجميع
وأعلنت الحكومة الفرنسية ان الجيش الفرنسي سحب قواته المتمركزة في العراق لحين إشعار أخر
و تم تواصل الرئيس الفرنسي بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي هاتفياً و تناول الاتصال مناقشة عدد من الموضوعات المتعلقة بالتعاون الثنائي بين البلدين .
فأصبح الڤيروس ضارة نافعة لكشفه من متعاون و من يوصف بالانانية ؛ و تم وقف العديد من الحروب بين عدة بلاد ؛ و أيضاً تم وقف بناء سد النهضة حيث تعثر وصول مهندسين الشركات لأثيوبيا من بلادهم بسبب توقف الطيران و بسبب ظهور حالات اصابة كورونا في اثيوبيا ؛ بالإضافة لأهم شيء و هو انخفاض معدل الثلوث بالكرة الأرضية بالكامل بسبب غلق المصانع و التزام الشعوب بالبقاء بالمنزل و النزول في اضيق الحدود ؛ فنشرت ناسا صور تقارن بها مستوى التلوث بالعام الماضي حيث ظهر فرق شاسع يبين ان العالم اصبح يتنفس هواء نقي بعد تفشي ڤيروس كورونا الذي اكتشفانا انه له إيجابيات بقدر ما له من سلبيات .
فلا تتمنوا انتهاء ٢٠٢٠ كما يحدث كل عام فنحن لا نعلم الغيب و ما تخفيه لنا الأعوام القادمة ؛ فقط علينا ان نتمنى الخير كل يوم و ندعي الله في كل وقت بصلاح الحال .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى