مملكتي بتقولك

نعمة العادى


بقلم ليمي سعيد
كثيرأ ما نجد أنفسنا في حالة من الملل والضجر قد تكون مسببه و قد تكون بلا سبب واضح و عندما يسألك أحدهم عن أحوالك تقول له بنبرة أسي وملل (عادى) بمجرد أن تَذكر هذه الكلمة تريث قليلأ وأربطها دائمأ بباقي الجملة الحمد لله عادى .فالعادى الذي لا تطيقه ما هو إلا نعمة تستحق الحمد الف مرة عليها لو تمهلت قليلأ وتدبرت في حال المطرب إيهاب توفيق ستجد إنه وإن كان يحمل من هموم الدنيا ما لا يطاق و يري إنه حزين بما يكفي ليجد نفسه ما بين عشية و ضحاها خسر منزله بكل ما يحمله من ذكريات حياته وخسر والده الغالي في موقف قاسي جدأ عليه نسأل الله أن يتغمده بالرحمة ونسأل لأبنه الصبر علي هذا الإبتلاء العظيم ليجد نفسه في اليوم التالي يتمنى مجرد تمنى عودة الحياة السابقه ولو لليله واحده يتمنى أن يكون كل ما حدث له هذا مجرد كابوس يفيق منه علي أن شيئأ لم يحدث .إتعظوا إتعظوا إتعظوا يا أعزائى القراء قبل فوات الآوان أشكروا الله و أسعدوا بنعمة العادى فالعادى هذا أجمل كثيرأ من أى تغيير سلبي مفاجئ ومن رضى بقضاء الله في حياته أرضاه الله بأكثر مما يتوقع و يحلم . تمنوا وآملوا في الله و تأكدوا أن الدعاء يغير الأقدار ويحسن حياتك بالشكل الذى ترضاه و إبتعدوا عن الحزن واللعن وإياك أن تلعنوا الدهر أو الزمن أبدأ فهو من المولى عز و جل .إنتقوا كلمات الحمد الخاصة بكم و تقبلوا واقعكم وإدعوا بما تتمنون و ثقوا في الله سيجبركم

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى