صحة طفلك

نصائح لأبوة أكثر إيجابية:

كتبت سالي عبدالمنعم

 

لاتنحصر التربية على المرأة فقط وإن رجح دورها في أعمار معينة على دور الأب فمثلاً يكون دورها أكثر فاعلية في السنوات السبع او الثمان الأولى بينما ينتصف الدور عليهما بين الثامنة والثانية عشر ويكون الدور الأبرز للأب بعدها .

لكن الأب يبقى مؤثراً إما سلباً أو إيجاباً في كل الأدوار الثلاثة ، وذلك حسب تعاطيه معها ، وسأذكر هنا بعض أدوار الأب الأكثر فاعلية في تربية الطفل :

١- يتلقى الطفل حاجاته للأمن والإطمئنان والحب والرعاية ، من خلال علاقة الزوجين السليمة ، فإكرام الزوجة وإظهار محبتها واحترامها ينعكس بشكل واضح على شعور الأطفال بالسعادة ويالتالي على سلوكياتهم .

٢- يشعر الطفل بأهمية وجوده وكيانه ومكانته لدى أبيه حينما يقضيا مع بعضهما الوقت بجودته لا بكميته فقط ، ومما يترجم تلك الجودة ، مشاركته اللعب معه والحوار الدائم وتلمس حاجياته المادية والمعنوية .

٣- الجانب المهاري يكتسبه الطفل بشكل واضح من تأثره بأبيه ، فمهارة الحوار ، وحل المشكلات ، والثقة بالنفس كلها جوانب يعززها التعامل الوالدي الصحيح مع الطفل .

٤- يعتبر الأب مرشداً للطفل للعالم الخارجي ، فاصطحابه للتسوق واشراكه في هذه العملية له الأثر الإيجابي في بناء الثقافة المالية والتسوقية لديه ، كما أن للصدقة أمام الطفل وتفعيل دوره في اعطائها تبني لديه الحس الاجتماعي الديني .

٥- ومما لا يقل أهمية مما ذكر سابقاً ، القدوة الحسنة التي تمثل منهجاً يتبعه الطفل من والده .

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق