ثقافة وفن

نانسي و مروه ” ورشة ومعمل تجارب ومواد سرية

كتب / عمرو الفقي

جمعتهما قاعات التدريب حيث العمل الجاد و الأفكار الخلاقة الممتزجة بروح الود والحب التي تستشعرها بمجرد دخولك القاعة ، خلال فترة التدريب ربطتهما الصداقة بروابطها القوية ، وبعد انتهائه لم تنته العلاقة عند هذا الحد ، فقد رأت كل منهما في الأخرى نصفها الضائع المفقود الذي طالما بحثت عنه حتى أعياها البحث ، فإذا بها تجد ضالتها المنشودة …..

عندما تتقابل مع نانسي و مروه  للوهلة الأولى تلحظ وبوضوح أنهما يمتلكان عقلية واحدة و فكر مشترك وأنامل سحرية فكل منهما مكمل للآخر ….

توقفت طويلا أمام معروضاتهما ، شعرت وكأنني أمام منتجات تم استيرادها من كبريات الشركات والبراندات العالمية ، بم أتمالك نفسي إلا أنا أتساءل بصوت واضح ” من نفذ هذا ؟ إنه حقا تخطى مستويات الإبداع المتعارف عليها ……

ويبدو أن صوتي كان واضحا للحد الذي دفع إحداهما للرد علي قائلة في ابتسامة رقيقة ” إحنا !!!! ” ، فابتسمت حرجا ، وكانت بداية الحديث أن قدمتا أنفسهما إلي ……

– أنا نانسي رجاء وهذه صديقتي الجميلة مروة مسعود ونعمل معا منذ فترة وجيزة ولكن صداقتنا نمت وتطورت بسرعة بالغة خلال فترة بسيطة .

– هل تم التعارف تم من خلال المجال ؟

– نعم فقد تم اللقاء أثناء دورات “مبادرة الست المصرية ” تحت رعاية سيدة الأعمال “رحيمة الشريف ” وبدعم قوي من سيدة مصر الأولى قرينة سيادة رئيس الجمهورية ، وبعد انتهاء الدورات التدريبية استمرت صداقتنا ونمت بصورة سريعة .

– ما أكثر الخامات التي تفضلا استخدامها ؟ وفيم تستخدم؟

– نعشق الديكوفاج فهي مادة مرنة و طيعة وتنتهي بك إن كنت موهوبا إلى تحف فنية ، وقد قررنا استخدامها استخداما جديدا يتناسب مع الظروف الاقتصادية التي تمر بها الأسرة المصرية ، حيث استخدمناها في إعادة إصلاح الأثاث فبدلا من استبدال قطعة الأثاث بأخرى نتيجة تلفها يمكننا تحويلها إلى تحفة فنية نادرة وبأقل لمسات ممكنة مما يوفر الكثير من النفقات التي تثقل كاهل الأسرة المصرية …..

– وما العقبات التي واجهتكما في بداية الطريق ؟

– لم نصطدم في واقعنا إلا بأسعار المواد الخام خاصة بعد تطوير المنتجات للوصول إلى مستويات عليا من الإبداع ، ومعظمها خامات مستوردة ، ولكننا تمكننا من صنع تركيبات مماثلة في معملنا الخاص بنا بعد تجارب كثيرة ، بل وأفضل من ذلك المكون المستورد الباهظ الثمن ، وتطور الأمر بنا الآن إلى الوصول لمرحلة انتاج أثاث منزلي مطعم بنقوش الديكوفاج وألوانه الساحرة .

– وما متطلباتكما خلال تلك المرحلة ؟

– نرغب بالطبع في اتساع المساحة السوقية لمنتجات الهاند ميد ، وذلك من خلال العديد من الاجراءات الواقعية التي تدعم تسويق المنتج المصري اليدوي وأهمها التوعية الإعلامية ونشر ثقافة الهاند ميد بين الشعب المصري ومردوده الاقتصادي على الأسرة المصرية سواء كان منتجا أو مستهلكا ، وكذلك تسليط الضوء الإعلامي على معارض الدولة الصناعات الصغيرة في القاهرة والمحافظات ومد فترتها حتى يتاح للعارض والمستهلك الاستفادة منه قدر الأمكان ، فالفرق شاسع بين التسويق الاكتروني ، والسلعة الملموسة في معرض دوري معلن .

كما أكدت كل منهما على ضرورة التمكين الاقتصادي للمرأة المصرية ودعم جهودها تنفيذا لأجندة سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي الداعمة لها ……

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق