فن ومشاهير

ميشا منسا : أنتظروني في عمل فني بمصر

د. أحمد عبد الصبور

لا أتعمد الإغراء .. ولكني فتاة مُغرية .. والزواج خطوة لم يحن وقتها .

أتقبل الإنتقادات و لكن حياتي الشخصية خط أحمر .

أفضل إنستجرام وسناب شات .. وهذة عيوب السوشيال ميديا .

تتمتع بثقة بالنفس وحضور قوي ، لا يقل عن جمالها الساحر وقوامها الممشوق وأنوثتها الطاغية حيث ترى أن الله وهبها جسداً مغرياً عليها أن تحافظ عليه وتمنحه كل إهتمامها .. فهى أحد أيقونات الجمال اللبناني .. إنها الفاشون بلوجر ” ميشا منسا ” التي تحدثت في حوارها عن مجالات عملها وكيف أتجهت للسوشيال ميديا .

وكشفت ” ميشا ” في حوارها عن خطوتها المقبلة في مصر وهواياتها المفضلة وكيف تتعامل مع متابعي السوشيال ميديا وهل تفكر في الزواج .. وتفاصيل أخرى وإلى نص الحوار :-

بداية ما طبيعة عملك ؟

أعمل في أكثر من مجال … بدايةً التطوير العقاري ، وإحتراف البيع أون لاين من خلال موقع إلكتروني ، وكذلك أسخر صفحاتي على السوشيال ميديا في عمل دعاية من عمل دعاية للماركات ، فضلاً عن إمتلاكي لمطعم في لبنان .

منذ متى وأنتِ إحترفتي مجال الفاشون ؟

منذ صغري وقع عشقي في الموضة والفاشون وكل ما يتعلق بالجمال والأزياء ومستحضرات التجميل والملابس وكسرت حياتي لذلك ، خاصة بعد ظهور السوشيال ميديا التي أصبحت نافذة ، أستطيع من خلالها نشر كل ما أرغب لأنها تتوافق مع حبي للتصوير والإنتشار وتحقيق شهرة بين المتابعين في كل أنحاء العالم .

ماذا تصنفين نفسك ؟

لست محددة في مجال متخصص يتعلق بالجمال وأعتبر نفسي ” personal blogar ” لأنني أتحدث عن التجميل بشكل عام سواء في العناية بالبشرة والشعر والجسد والملابس ، فأنا فاشون بلوجر أو أنفلونسر .

في رأيك هل هناك مواصفات معينة يجب توافرها في الفاشون بلوجر ؟

بالتأكيد … لابد أن تكون مطلعة على كل الجديد في عالم الموضة والأزياء وتهتم بمظهرها وجمالها وكيف تفيد متابعيها على صحفاتها ولا تضرهم وتقدم لهم المشورة الصحيحة خاصة في ظل إنتشار صفحات كثيرة تروج لمعلومات مغلوطة عن صحة وجمال المرأة .

لماذا لم تتجهي إلى مجال التمثيل خاصة أنكِ لديك قبول في الشكل والمظهر ؟

دعني أعترف لك أنني أحضر لهذة الخطوة منذ فترة ليست بـ بعيدة ، وقريباً سأطل من خلال عمل فني بمصر أخوض فيه تجربة التمثيل ، وأتمنى أن يحالفني التوفيق وتكون دافعاً لي للمواصلة في هذا المجال ، ولكن بعد إستئناف الرحلات الجوية بين مصر ولبنان ، للقدوم إلى أم الدنيا وبدء التحضير للمشاركة في العمل الفني .

أي تطبيق تفضلين في السوشيال ميديا ؟

” إنستجرام ” و ” سناب شات ” لأنني أرتاح في التعامل عليهما دوناً عن فيسبوك أو تويتر ، فالأمر له بعُد نفسي لا أكثر ولا أقل .

كيف ترين السوشيال ميديا ؟

السوشيال ميديا فيها ما هو نافع وما هو ضار ، والجانب الإيجابي أنها قد تخدم عليك في البيزنس وتحقق شهرة واسعة من خلالها ، أم الجانب السلبي أنها أصبحت منصة قد تؤثر في سلوك بعض المتابعين قليلي الخبرة بشكل سلبي من خلال التنمر والسب والقذف لذلك على مستخدم السوشيال ميديا أن يمتلك الوعي الكافي للتعامل معها ويكون ذو شخصية قوية ولا يتأثر بسهولة ممن يحاولون بث الشائعات والأفكار السلبية .

هل تضايقك ردود فعل بعض المتابعين على صورك ؟

دعنا نتفق أن كل منا لديه ثقافة وتربية تختلف عن الأخر ، وأصبح الصح والخطأ أمر نسبي ، لذلك عندي إيمان بحرية الأخر … لدي ثقافة تقبل كل ردود الفعل وإحترام أراء الآخرين فيما يكتبونه من وجهات نظر أو إنتقادات … ولكن لا يتعدى حدود الأدب واللياقة أو يتدخل في حياتىي الشخصية .

البعض يرى أنكِ تتعمدين الإغراء في صورك وما تنشريه على صفحتك ؟

( تضحك ) … لا أتعمد الإغراء ولكني أعترف أنني فتاة تمتلك مقومات فتاة مغرية وهذة طبيعتي التي خلقني الله عليها فهو أمر ليس بيدي ، و لا أتصنع الإغراء ، وأحب المرأة المغرية فهى تعجبني .

ما هى مواصفات المرأة الجميلة من وجهة نظرك ؟

كل إمرأة لها جمالها الخاص الذي حباها الله بها والذي يميزها عن غيرها ولكن على المرأة أن تهتم بمظهرها وجمالها وأناقتها ورشاقتها كي تظل جميلة في عيون نفسها قبل عيون الآخرين .

هل خضعتي لعملية تجميل ؟

نعم .. أجريت عمليتين في أنفي ، لأن الأولى لم تتم بشكل إحترافي ، كما قمت بعمل تجميل للشفاة .

ما هى هواياتك المفضلة ؟

أحب ممارسة لعبة التنس والرقص الشرقي و الباليه الكلاسيكي .

ما أكثر شيء يزعجك أو يضايقك في حياتك ؟

ليس هناك أي شيء يزعجني ، فطالما صحتي جيدة وعائلتي مستقرة فالبنسبة لي هو كرم من الله .

هل تفكرين في الزواج ؟

أي فتاة تحلم بتكوين أسرة تسعد بها وتنجب أطفالاً يملئون حياتها ، ولكني أعتبر نفسي مازلت صغيرة على تحمل هذة المسئولية في هذا الوقت ، فهى خطوة في الحسبان ولكن لم يحن وقتها بعد .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى