فن ومشاهير

مهرجان بعلبك الدولي يوجه تحية للأخوين رحباني في حفل ” صوت الصمود “

د. أحمد عبد الصبور

أعاد ” غدي ” و ” أسامة الرحباني ” إحياء روائع متتالية أيام فخر الدين الموسيقية العريقة للأخوين رحباني ، برفقة الأوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية في حفل موسيقي ضخم شهده مهرجان بعلبك الدولي في لبنان .

حفل يعد الأضخم من نوعه عربياً وربما عالمياً وسط أزمة كورونا الحالية ، أفترشت خلالها الأوركسترا الفيلهارمونية اللبنانية ساحة معبد باخوس التاريخي العريق ، بقيادة المايسترو ” هاروت فازليان ” ، بمصاحبة جوقة جامعة سيدة اللويزة وجوقة المعهد الأنطوني وجوقة الصوت العتيق ، شهد مشاركة أكثر من 150 موسيقي توزعوا في معبد الإمبراطورية اليونانية العريق ، ليقدموا للعالم رسالة أمل عبر حفل موسيقي تم بثه على العديد من المحطات التلفزيونية بجانب بثه أونلاين عبر السوشيال ميديا ليتابعه الملايين من حول العالم .

وشهد الحفل برنامجاً موسيقياً أمتد لساعة زمن ، وكان ثلث البرنامج من نصيب متتالية فخر الدين للأخوين رحباني عاصي ومنصور ، التي أعاد توزيعها موسيقياً ” أسامة ” و ” غدي الرحباني ” ، بشكل موسيقي معاصر وأوركسترالي ضخم ، ليضعا بصمتهما الخاصة في أكبر حدث موسيقي يشهده العالم العربي أنطلق من قلب المعبد الروماني الأثري ليذهل بها لبنان مسامع وأعين الجمهور حول العالم رغم الصعوبات الإقتصادية والسياسية التي يعيشها البلد حالياً ، إلا أن الشعب اللبناني وجد في موسيقاه ترياقا ومسكناً لآلامه ، ولذلك حمل الحفل شعار ” صوت الصمود ” ، كما أعاد الحفل الحنين لدى الجمهور العربي واللبناني لذكرياته مع مهرجان بعلبك الذي يعد أعرق وأقدم المهرجانات الموسيقية بالعالم العربي .

ومن ناحية أخرى ، ينشغل “ أسامة الرحباني ” حالياً في وضع لمساته الأخيرة على عدة مشاريع موسيقية جديدة من بينها عمل غنائي مصور مع الفنانة اللبنانية ” هبة طوجي ” الذي يتم إطلاقه بعد أيام ، أغنية جديدة تعقب النجاح الذي لاقى آخر أعمال” هبة ” … “ روح يا قمر ” ، التي أصدرتها منذ أسبوعين ، ومن قبلها أغنيتها المصرية ” طلعت يا محلا نورها ” ، كما وضع ” أسامة الرحباني ” بصمته الموسيقية في السباق الرمضاني الماضي بوضع الموسيقى التصويرية لمسلسل ” هوس ” ، الذي قامت ببطولته ” هبة طوجي ” رفقة الفنان ” عابد الفهد ” .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى