ثقافة وفن

من مصر ارض الكنانه


كتبت غاده شحاته

قصه مثل جاورينا واخبرينا

قال يونس كان رجلا يعشقان امرأه
…… كان أحدهما جميلا
والآخر دميما او بمعنى اخر اسمر الوجه
وكان الجميل منها يقول عاشرينا وانظري الي وجها الحسن
…… بينما الدميم يقول جاورينا و اخبرينا
فكانت تدني الجميل…… فقالت بذكي لاختبرهما
فقالت لكل واحد منهم ان ينحر جزورا اي ناقله انها تشتهي هذا
فبدات بالجميل فوجدته عند القدر يلحس الدسم وياكل الشحم ويقول احتفظوا بكل بيضاء لي اي الشحم
ولم يعطي لها أي شيء

……… ثم اتت الدميم فإذا هو يقسم لحم الجزور ويعطي.كل من سأله
…. فسالته فامرلها باطايب الجزور فوضع في قصعتها….
فرفعت الذي أعطاها كل واحد منها على حده
فلما اصبحا غدوا إليها فوضعت بين يدي كل واحده منهما ما أعطاها
…… نظرت الي الجميل بنظره كلها سخريه و رافضته

وقربت من الدميم ويقال انهم تزوجيه ويضرب هذا المثل في القبيح والجميل

ناس كتير تبحث عن الجميل ولا يعلموا أن كل جميل قبيح من الداخل
ابحث عن الحب الأمان صفاء النفس
كل هذا يقوي العلاقات
ولا تبحث عن مال ولا سلطه…… فقط ابحث عن….. الشخص الذي تجد معاه الأمان

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق