ثقافة وفن

مديحة كامل والقلب الأزرق

مديحة كامل والقلب الأزرق
كانت الممثلة مديحة كامل فى فترة شبابها تحب شاب جارها منذ الطفولة ، قصة حب إستمرت سنوات كثيرة ، وكان يعدا الأيام والليالى لأرتباطهما رسميأ ، وكان دخوله الجيش يمنع من زواجها .
فى يوم من الأيام أخرج سلسلة بها قلب أزرق وألبسها أياها قائلآ لها : أوعى تقلعيها حتى لو مت !! خليك لبساها على الأقل تفتكرينى !! ولو إستشهت .. إتجوزى ولكن ما تخلعى السلسلة من رقبتك .. أريد أن أكون معك حتى لو ميت !!
وبالفعل ما قاله حدث أستشهد ومات كما كان يتمنى !! وتأثرت مديجة كامل كثيرآ بخبر إستشهادة وعاشت أسوء أيام حياتها .. وقد أوفت بالوعد والوصية ولم تخلع السلسلة ( القلب الأزرق ) من على رقبتها طوال حياتها .. حتى فى عملها وأمام الكاميرا كانت السلسلة لا تفارقها ( القلب الأزرق) وكانت عطية الشهيد ووصيته لعنة على حياتها !؟
بالفعل تزوجت مديحة كامل وكان شرط زواجها هو عدم خلع السلسلة من رقبتها !! وظلت محتفظة بها على الرغم من مرضها بمرض القلب طوال حياتها !! ولم تفكر أن السلسلة ( القلب الأزرق) هى سبب فى مرضها بالقلب !؟ ولم تفكر أن موت حبيبها رحمة من الله .. ونفذت وصية الموت وهو عدم العيش حياة جديدة والبقاء مع ذكرى الموت طوال حياتها !؟ إنها وصية ملعونة !؟
كانت كل فترة تعانى من جلطات فى القلب وتدخل المستشفى عدة مرات ولم تكن تعى ما يحدث لها .. لم تستطيع الخروج خارج إطار الموت والقلب الأزرق تمسكت بالقلب وماتت به .. بالقلب عاشت وبالقلب ماتت .. نعم ماتت فى عمر 49 سنة لتلحق بصاحب القلب الأزرق !؟
هكذا يتسبب رمز الموت ( القلب الأزرق) فى مرضها ووفاتها !؟ كل هذه القصة أسباب من عند الله فى التفكير بكل الرموز فى حياتنا !؟ الله يريد بنا الخير دائمآ ولكن تصرفاتنا وافعالنا هى من يأتى بالشر فى حياتنا .
من يقول ان هذا أجلها مكتوب عليها .. أقول أرحمونى تعبت من الرد والتوضيح وعليكم مغادرة الصفحة .. أما من يأخذ بالأسباب فقد أوتى الحكمة .. ومن أوتى الحكمة فقد أوتى خيرآ كثيرآ .
( وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا مَا قَصَصْنَا عَلَيْكَ مِن قَبْلُ ۖ وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) النحل 118 .. نعم نحن نظلم أنفسنا بأفعالنا .. تفكرو بالرمز والاسباب فى حياتنا .. وجودكم معى سبب .. نهاركم سعيد
دكتورة #مهاالعطار خبير #طاقةالمكان

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق