فن ومشاهير

مختطفات من حياة القدير “محمود عبد العزيز ” في ذكرى رحيله الثانية 

كتبت دعاء سنبل


 

في ذكرى رحيل ساحر الدراما والسينما القدير الذي سحر قلوب جمهوره بأعماله وخفة ظله ” محمود عبد العزيز” ولد في 4 يونيو 1946 في حي الورديان غرب الإسكندرية من أسرة متوسطة، تعلم في المدارس الحكومية ، إلى أن ألتحق بكلية الزراعة جامعة الإسكندرية وهناك بدأ يمارس هوايته المفضلة وهي التمثيل من خلال فريق المسرح بكلية الزراعة،على درجة البكالوريوس ثم درجة الماجستير في تربية النحل.

 

بدأت او مشواره الفني من خلال مسلسل “الدوامة” في بداية السبعينيات حين أسند له المخرج نور الدمرداش دوراً في المسلسل مع محمود ياسين ونيللي، ومع السينما من خلال فيلم “الحفيد” وكان الفيلم علامة من علامات السينما المصرية ونجح نجاح ساحق 1974م، ومن هنا بدأ يسلك طريقه في أدوار البطولة منذ عام 1975 إلى نهاية مشواره .

 

شارك ببطولة 25 فيلماً سينمائياً في 6 سنوات ، وخلال تلك الفترة ظل يقدم الأدوار المرتبطة بالشباب والرومانسية والحب والمغامرات. منذ عام 1982 بدأ بالتنويع في أدواره، فقدم فيلم “العار” ورسخ محمود عبد العزيز نجوميته بعد هذا الفيلم، ونوع أكثر في أدواره فقدم دور الأب في “العذراء والشعر الأبيض”. وفي فيلم تزوير في أوراق رسمية، ثم دور عميل المخابرات المصرية والجاسوس في فيلم “إعدام ميت”، وقدم شخصيات جديدة في أفلام الصعاليك والكيف الذي حظي بنجاح جماهيري كبير.

في عام 1987م قدم فيلماً من أهم أفلامه وهو البريء، وفي منتصف الثمانينيات تقريباً قدم دوراً من الأدوار الهامة في حياته الفنية وهو دور رأفت الهجان ،ظلت وستظل ملحمة يشهد له بها ملحمة رأفت الهجان التي قدمها من خلال 3 أجزاء.

رصيده الفني في السينما وصل نحو 84 فيلماً، قام فيها بدور البطولة بينما أخرج فيلماً واحداً هو “البنت الحلوة الكدابة”. وقد تنوعت هذه الأفلام ما بين الرومانسية الكوميديا والواقعية.

 

في عام 2004 م ،قدم محمود عبد العزيز للشاشة الصغيرة المسلسل التلفزيوني “محمود المصري” والذي جسد فيه شخصية أحد كبار رجال الأعمال الذين بدؤوا رحلتهم مع النجاح من الإسكندرية.

وتوالت نجاحاته عام تلو الأخر محبي الدراما ينتظرون ما يقدمه لهم الساحر في السباق الرمضاني من كل عام إلى أن شارك في أخر أعماله مسلسل رأس الغول .

 

تزوج زوجته الاولى السيدة جيلان وانجب منها محمد وكريم ،وبعدها تزوج من الإعلامية بوسي شلبي التي استمرت زواجهم حتى رحيله .

 

رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم 12 نوفمبر 2016 م عن عمر يناهز 70 عام رحمه الله وأسكنه فسيح جناته .

كتبت دعاء سنبل
في ذكرى رحيل ساحر الدراما والسينما القدير الذي سحر

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق