مقالات

مثل وحكمه

كتبت غاده شحاته مصر
معنا هانتعرف على الكثير من الأمثال الذي تتدوال بينا ولا نعرف السبب ورا هذا المثل
والنهارده هانتكلم عن مثل شعبي شهير٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠ احنا دافنينه سوا
الجميع بلا استثناء سمع او تدوال هذا المثل الشعبي احنا دافنينه سوا٠٠٠٠٠٠٠
لكن لقد يكون الكثير منه لايعرف قصه هذا المثل برغم انه من اطرف واغرب القصص في التاريخ العربي

قصه مثل ٠٠٠٠٠٠
يحكي ان اخوين لقد كان لديهم حمار يعتمد ان عليه في جميع شؤون حياتهما
بالتنقل وحمل البضاعه والتجار والبيع ولولا لما تمكن الأخوين من تسير أمور حياتهما وتامين لقمه عيش لهم
ومن شده حبهم له قررا اعتباره اخ لهم
وفي أحد الايام وأثناء رحله لهما مع حمارهما في الصحراء حدث ما لا يتوقع احد مات الحمار
فصدم الأخوين وحزنا حزنا شديدا على موته و قررا ان يدفناه بشكل ليق به على ما قدما من خدمات لهم
فحفرا حفر له ونصبوا على قبره شاهدا وجلس على القبر يبكيان
ونصبا له خيمة فوق القبر تحمي من اشعه الشمس
وحينما كان يمر بهم احد ويرى بكائهما على القبر سالهما عن المرحوم ويجيب أحدهم ان المرحوم ٠٠٠٠ابو الصبر
وكان الخير والبركه ويقضي الحوائج ويرفع الأثقال ويوصل البعيد
اعتقد احد السائلون انه يتحدث عن عبد صالح او شيخ جليل
فيشاركونهم البكاء والحزن….. وكان بعض الماره يجلب للاخوين الطعام لمؤاستهما وتصبيرههما على الفقيد الغالي….
مع الايام قررا أقامه مزار للناس البحيثان عن كرامات الشيخ وأصبح مسؤولان عن المزار الذي يدر عليهم الأموال حتى أصبح من الأثرياء مستغلين سذاجه البعض الذي اعتقد ان الشيخ المبروك قادر على حل مشكلهم
….
ذات يوم اختلف الأخوين فما بينهم على أثر قسمة الغله التي جمعها
قال أحدهم للآخر سادعو عليك واطلب من الشيخ…. ابو الصبر اذا لم تعطيني حقي
فضحك الاخر…….. وقال اي شيخ…. و اي ابو الصبر
يا اخي دا احنا دافنينه سوا……….

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى