فن ومشاهير

مارينا جحي : أحترفت مجال فاشون بلوجر بتشجيع أصدقائي … وأنتظر من يكتشفني في التمثيل

د. أحمد عبد الصبور

أحلم بالقدوم إلى مصر

أفضّل إنستجرام وتيك توك … والسوشيال ميديا سلاح ذو حدين

فتاة طموحة … أحترفت مجال عروض الأزياء ، ومنه أصبحت فاشونيستا لما يتوافق فيها مؤهلاً جعلتها أشهر فاشون بلوجر في لبنان … إنها “ مارينا جحي ” التي تحدثت في حوارها عن خططها في المستقبل ، وكيف حوّلت وجهتها من مجال العلوم إلى عالم الموضة والأزياء … وما الذي تنتظره لدخول مجال التمثيل .

كما كشفت ” مارينا ” عن التطبيق المفضل لها على السوشيال ميديا ، وما هى مواصفات الفاشون بلوجر و ما الذي تغير في شخصيتها بعد جائحة كورونا وتفاصيل أخرى وإلى نص الحوار :-

ما طبيعة عملك خلال الفترة الحالية ؟

أعمل كعارضة أزياء منذ سنوات ، كما أتولى عمل الدعاية الخاصة بتصوير الفيديو كليب ، كما دخلت مجال فاشون بلوجر على السوشيال ميديا لعدد من الماركات فيما يتعلق بأزياء المرأة من ملابس ومجوهرات وإكسسوارات ، وهذة الأنشطة بعيدة عن دراستي حيث تخرجت في كلية العلوم بالجامعة الأمريكية اللبنانية قسم بيولوجي ، وحصلت على دارسات في الكيمياء وعلم النفس ، كما أعمل في هيئة الإذاعة البريطانية ” bbc ” كمستشار تعليمي .

وكيف جاء تحولك من البيولوجي إلى الفاشون بلوجر ؟

لم يكون بترتيب مسبق أو على بالى إقتحامي هذا المجال ، ولكن بعدما وجدت تشجيعاً من أصدقائي بخوض تجربة الفاشون بلوجر لما وجدوه من شغف بداخلي تجاهه ، وهو ما جعلني أتعامل معها بشكل إحترافي وبجدية وطورتها من هواية إلى نطاق عمل أحقق من خلاله دخلاً .

وهل أنتي متخصصة في مجال معين كفاشون بلوجر ؟

يستهويني عروض الأزياء التى تتعلق بإرتداء الملابس والفساتين وتصميمات الموضة أكثر من الميكياج ، لأن شخصيتي تميل أكثر للفاشون رغم عدم حبي للألوان الفاقعة ولكن أعتبرت ذلك تحدياً لي في إظهار ثيابي بشكل متناسق .

هل الفاشون بلوجر تحتاج إلى مواصفات خاصة ؟

بالتأكيد طبعاً أي فتاة لديها حب الموضة والجمال وتستخدم السوشيال ميديا وتعرف كيف تعمل تنسيق الثياب التي تتناسب مع جسمها ، يمكنها أن تصبح فاشون بلوجر ناجحة ، وقد يكون الأمر في البداية بشكل هواية إلى أن يتحول إلى مهنة تجلب لها دخلاً جيداً ، وظني أنه لا يتطلب من أي فتاة أن تمتاز بجمال خارق أو قوام ممشوق أو لون شعر أو بشرة معين لأن الإختلاف هو الذي يظهر ميزة كل فتاة عن الأخرى فالتنوع مطلوب للجميع لأن المرأة العربية تختلف عن الأخرى في الشكل والهيئة .

لماذا لم تتجهي إلى مجال التمثيل ولديك قبول في الشكل والمظهر ؟

ليس لدي أي مانع على العكس أحب هذا المجال ، ولكن أنتظر من يمنحني الفرصة ويكتشفني لدخول عالم الفن ، ولكن عليّ أن أكون مستعدة لهذة الخطوة وأتممت كافة التحضيرات التي تؤهلني لمجال التمثيل .

أي تطبيق تفضلين التعامل معه على السوشيال ميديا ؟

إنستجرام أكثر إستخدماً بالنسبة لي وهو المفضل بالنسبة لي لأنه من خلاله تأتيني فرص لعقد إتفاقات عمل فضلاً عن أنه أكثر تطبيق يتيح لي تقديم إبداعاتي كفاشون بلوجر ، وكذلك ” تيك توك ” أعرض من خلاله بعض العروض للملابس للفتيات من خلال فيديوهات تشرح للفتيات في عالمنا العربي بطرق بسيطة كيفية تنسيق مظهرها .

هل السوشيال ميديا نافعة أم مضرة ؟

السوشيال ميديا مثل السيف … سلاح ذو حدين وعلى أي إنسان يتعامل مع هذة التطبيقات أن يمتلك الوعي الكافي كي يتجنب مخاطرها ومساؤها ، لأنها عالم إفتراضي ، فمثلاً أنا لا أعرض تفاصيل حياتي الشخصية على السوشيال ميديا لأن هناك خصوصيات ليس من حق أحد الإطلاع عليها ومعرفتها ، أما عن مساوئها فهى أن عدد من المتابعين قد يظنون أن الفاشون بلوجر من خلال ما تنشره من صور وفيديوهات أنها تعيش حياة من الرفاهية ولا تتعرض لأية مشاكل ولكنهم لا يعرفون ما في الكواليس ، ويعتقدون أنها الحياة المثالية كما أنها قد تدفع الكثير إلى الإنتحار بسبب ما قد يتصورون في هذا العالم الإفتراضي وتسبب لهم أزمات نفسية بسبب ما يتعرضون له من محتوى ولا يستطيعون التعايش في واقعهم الصعب .

ألا تفكرين في القدم إلى مصر ؟

بالتأكيد طبعاً ، وهو حلم أسعى لتحقيقه بالتواجد في أم الدنيا ، وأتمنى أن يكون قدومي إليها من خلال عمل سواء في الموضة أو التمثيل فهذا هو الحلم الأكبر لي ، فسابق تعاملاتي مع المصريين أثناء دراستي في الجامعة لمست فيهم الطيبة وكرم الأخلاق ومهما حكيت فلن أوفيه حقهم .

هل تحضرين لخطوة جديدة في حياتك ؟

لدي قناعة أن الإنسان عليه ألا يتوقف عند مرحلة معينة في حياته ويظن أنه وصل إلى قمة النجاح ، لأنه عندما تترسخ بداخله هذة القناة يصبح ذلك بداية الفشل ، لذا أسعى دائماً لتطوير أدواتي والإطلاع على كل ما هو جديد والإجتهاد في أي عمل أقوم به وعلينا أن نحلم ونطمح لتحقيق أحلامنا حتى لو كانت كبيرة وبعيدة .

ما الذي تغير في شخصيتك بعد جائحة كورونا ؟

جعلني أحب عائلتي أكثر وأتمسك بالمقربين بي وأخاف عليهم من أي سوء ، وجعلني نفكر فيهم ولا نعيش من أجل أنفسنا فقط ، وأن العمر لحظة فالحياة قصيرة وعلينا أن نستغلها بأفضل الطرق الممكنة .

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى