رياضه عربية وعالمية

ماجستير الصحة النفسية والتربية الخاصة

بقلم/سارة أحمد الساعاتي
ماجستير الصحة النفسية والتربية الخاصة

كيف تجعلين ابنك مطيعاً ؟!!!
تعد طاعة ابنائنا لنا من أكثر الأفعال المحببة إلي قلوبنا أمهات وأباء وحتي يحدث ذلك لابد لنا إتباع بعض الإرشادات والنصائح التي تساعدهم علي ذلك ومنها:
كن نموذجاً عملياً لابنك في الطاعة لأن ابنك يتأثر بك بنسبة كبيرة جداً فالتقليد والنمذجة من أكثر أساليب التربية فاعلية،أطع ربك وقم بفروضك تجاهه حتي يطيعك ابنائك، أطع والديك وإحترمهما وإسعي لإرضائهما سيقلدك ابناءك.
الإستقرار العائلي والهدوء النفسي ينتج طفلاً مطيعاً لوالديه فلا يمكن أن يكون البيت ساحة من ساحات الحرب ويخرج طفلاً طائعاً بل ينتج طفلاً عنيداً متمرداً .
تواصلكي الجيد مع ابنائك ينتج ابناءاً طائعين فالأطفال مرآة المجتمع الأسري الذي يعيشون فيه ، إعلمي جيداً ان ابنك يقول ( لاءه) لأننا نتواصل معهم بطريقة خاطئة ،تعلمي فن الإصغاء والاستماع الجيد لابنائك حتي يتعلم هو منك وإحرصي أن يكون بينك وبينه حوار دائم ومستمر تحدثينه وأنتي تجلسين بجانبه وتنظرين إليه ولا تنظري إلي الشاشات وأنتي تتحدثين معه ،إحضنيه، أشعريه باهتمامك وحبك وامدحيه دائماً وقولي له كلمات ايجابية ( انت ممتاز ، رائع، مطيع) .
إحكي لابنك قصص عن طاعة الابناء وتواصلي باللعب وإحرصي علي قضاء أوقاتاً ممتعة معه .
إعدلي بين ابنائك في المعاملة حتي في القبلة لأنه لو شعر بالقهر والظلم سيعند معكي رداً منه علي العدوان الداخلي .
إستخدمي أسلوب الحزم الحاني في معاملة ابنائك فهو أسلوب إيجابي وسيط ليس فيه قسوة زائدة ولا تدليل زائد .
إحرصي أخيراً كل أم أن يكون ابنك مطيعاً طاعة إيجابية وليست طاعة عمياء بها ذل وإنكسار يسمع كلامك ولكن يبدي وجهة نظره يفكر ويبدع .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق