رياضه عربية وعالمية

لمياء الاصمعي/تكتب رسائلي إليك

شعرت في هذه اللحظة أني أصبحت أبا وأما واني لست مسؤلة فقط عن أولادي ولكن عن حمايا وحماتي واللذان بلغا من العمر عتيا وتحدثت عن وجعي مع نفسي كعادتي صبورة وحمولة في كل المواقف أشعر انك تنظر إلى بل وتلهمني القرار الصائب في العديد من المواقف وأقول لنفسي ماذا سيكون رأي زوجي لو كان على قيد الحياة هل سيختار أي مدرسة يتعلم فيها الأولاد ؟كيف سيعاقب إبنه ؟ ..لم أعلم أن العمر قصير كنت تحدثت معك أكثرولكن لا تقلق أنا قوية وفي النهاية سأفعل الصالح للابناء بالفعل لم تكن معنا وقت طويل وكنت تغيب الكثير من الليالي التي كنت اضيء فيها جميع أنوار المنزل لعدم شعوري بالأمان أصبحت الآن قوية واطفيء جميع الأنوار منذ أن رافقت ربك مت دفاعا عني وعن أولادك وأولاد جميع المصريين لن أستطيع أن الومك علي دعواتك التي استيجبت وهي أن تنال الشهادة في سبيل وطنك الذي حبه فاق حب نفسك وأولادك وعائلتك لست اقل منك حبا للوطن فلقد ضحيت بك وانتظر اللقاء زوجتك الشهيدة أرملة الشهيد .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى