ثقافة وفن

لا تتعلق..فالتعلق يؤذى قلبك

بقلم/منى عباس

لا تتعلق..فالتعلق يؤذى قلبك



يعتبر التعلق حالة عاطفية تسيطر على مشاعر الإنسان سواء كان هذا التعلق بالأشخاص أو الأشياء أو الأماكن أو التعلق بالماضى والامنيات البعيدة التى نوقف مشاعرنا والتمتع بحياتنا على أمل تحقيقها
من رأيى أن التعلق يبدأ معنا منذ لحظة الميلاد حين يتعلق الطفل بأمه ثم أبيه ومن يتولى رعايته والتأثير فيه حيث يتعلق بهم فى كل لحظه وكل مكان وكل وقت وهنا التأثير الاول إما يكون بالإيجاب او بالسلب .حيث يبدأ التعلق يزداد كلما كان الأهل مسيطرين سيطرة كامله على الطفل ويقدمون له الحماية الزائده فى جميع مراحل حياته دون غرس الثقه فى نفسه دون إعطائه حق الاختيار أو التعبير عن نفسه أو رغباته وٱرائه فيصبح خائفا يشعر دائما بالأعتماديه والأحتياج للٱخرين فيضطر أن يتعلق بهم
من هنا يبدأ التعلق التعلق المرضى أسميه مرضى لأن الإنسان المتعلق دائما يكون مهزوزا وخائفا خائفا من الفقد والبعد ولكنه لا يدرك أنه مرض يحتاج للعلاج ويصبح مرهف الاحساس خائف من الفقد دائما سواء أشخاص أو أشياء أو أماكن .
ويبدأ التعلق هذا يظهر فى مشاعرنا وتعاملنا مع الٱخرين حيث نبدأ بالتمسك بكل شئ أو أى مكان نشعر فيه بالأرتياح أو أى شخص نشعر معه بالحب والأهتمام والخوف علينا فتبدأ بالتعلق به أكثر وأكثر .ويظهر أيضا فى تفكيرنا دائما فى الماضى وفى الزكريات والحنين الدائم للأشخاص والأشياء التى ابتعدت عنا من زمن بعيد .
ويظهر أيضا فى تمسكنا بالأماكن التى نعيش فيها لأنها محببه الينا ولا نسعى لتغييرها حتى لو كان التغيير للأفضل
وأيضا الاشخاص المحببين لنا نخاف كل الخوف أن يبتعدوا عنا ونشعر أنهم لنا كل الحياة وبدونهم تتوقف حياتنا وهذا يؤذينا بشكل واضح حيث نتعرض للأبتذاذ العاطفى فى بعض الأحيان ولكن لانفهم هذا إلا بعد أن تتأذى مشاعرنا وقلوبنا وقتها لا نقبل فكرة تصديق هذه المصيبه
حقا هى مصيبه أن تشعر أنك أصبحت مجرد مشاعر مرهفه تم استغلالها بسبب التعلق الزائد
وأيضا تعلقنا بالأشياء من حولنا واحتفاظنا بها رغم انتهاء وقتها واستخدامها كالأحتفاظ مثلا بزجاجات العطور الفارغه وغيرها من مقتنياتنا أو الملابس والهدايا التى تملكها حتى لو لم نستفيد منها إنه ليس حب تملك أبدا بل هو تعلق ..تعلق شديد وخاصة بالأشياء التى تحمل لنا زكريات جميلة
ويحتاج التعلق الشديد فى بعض الأحيان إلى علاج نفسى كى يعرف هذا الإنسان ويتدرب كيف يخرج من هذه الدائرة المغلقه
إذن لا تتعلق بأى شئ والمعاناة والألم أسبابها التعلق .
كيف نستطيع التخلى عن التعلق بالأشخاص والأشياء فالأمر مستحيل وأصبح فى غاية الصعوبة لكن كما قال (ايكهارت تول) التعلق بالأشخاص والشغف بها ينتهى تدريجيا عندما نشعر فقط بأنها أصبحت لا تناسبنا بعد الٱن .
فالتعلق مؤلم والأشد ألما أنه ليس بإرادتنا .
من رأيى أن نهرب دائما من التعلق بأى بشيء بالتقرب إلى الله وحده لأنه هو الذى يبقى حين لا يبقى أحدا
وقال الشافعى أيضا عن التعلق .كلما تعلقت بشخص أذاقك الله مر التعلق به لتعلم أن الله يغار على قلب تعلق بغيره فيصدك عن ذاك ليردك إليه
حقا قد أصاب فى القول
اللهم لا تعلقنا إلا بك ولا تعلقنا بغيرك وعافنا واعف عنا جميعا

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق