شعر وأدب

كيف تصبح شاعراً

بقلم
المؤلف والمخرج
فارس البحيري

أهلاً بكم أعزائي القراء في
الحلقة الأولى من حلقات كيف تصبح شاعراً و فن كتابة الأغنية.
يعتقد الجميع أن كتابة الأغنية سهل جداً لذلك نرى الكثير من الشعراء يكتبون الشاعر الغنائى وحين نستعرض النص *المكتوب لا نجد أغنية أصلاً لذلك أردت أن أستعرض *كيف تصبح شاعراً* من خلال ما قرأته وتعلمته من بعض المتخصصين فى ذلك الفن علي رأسهم أستاذي وأبي الروحي الشاعر الكبير محمد حمزة رحمة الله عليه. تعلمت منه أن أفعل ذلك لكي يستفيد الجميع ويكتبون بطريقة صحيحة.
وهذه الحلقة والحلقات القادمة سوف تكون موجزة لكى يتمكن الجميع من مراجعتها وتطبيقها.
والهدف منها هو أن يستفيد الجميع والتعليم الصحيح المبسط ..
نسأل الله أن ينفعنا بما تعلمنا ويوفقنا حتى ننفع به غيرنا.

أولاً : نبذه عن فن الأغنية.
الأغنيه هى نوع من أنواع الشعر لا ينتمى إلى فئات الشعر المختلفة فصحى أو عامية أو موشحات أو شعر القوما والدوبييت والكان كان والزجل والمواليا
إن كان أقرب إليه شعر الزجل والمواليا ، و الزجال يكون مطرباً في الغالب مع العلم بأنه يجوز أن تغني بعض أنواع الشعر الأخرى بل جميع أنواع الشعر صالحة لأن تُغني فالشعر أصلا مبنيٌ على الوحدات ألصوتيه ألموسيقيه وكلما كان الشاعر متمتعاً بأذن موسيقية أكثر كلما كان مبدعاً في شعره لما الفرق بين شعر الأغنية وغيره من الأشعار ليس كبيراً للدرجة ولكن ما يميز الأغنية هو تشبع وحداتها ألصوتيه بالموسيقى وقصرها وسهولتها وسرعة تأثيرها ناهيك عن سلاستها وكثرة الترصيع بها.
لكن ليس هذا كل الصح بل هو جزء من سبعين جزء من أجزاء كثيرة لكتابة شعر ألاغاني وليس بصحيح إن شعر الأغنية قد خرج أو تجرد من التفعيلة أو أنه لا يمت لقوانين الشعر والنظم.
قواعد كتابة الاغنية
ولكي نصل سوياً إلى سمو وجمال هذا الفن فلا بد أن نضع في أذهاننا شيء مهم. ألا وهو أن أي نوع من أنواع الفنون حصراً وشمولاً لابد وأن يكون له قواعد هي التي تؤسس له وتوظف له عملاً فيكون أساس للمتعلم أن يتعلمه لكى يكتب بطريقة صحيحة.
ولأن شعر الأغنية ضربٌ من ضروب الشعر وهو أحد الفنون الأدبية. فله قوانين وأطر،
قوانين شعر الأغنية
1 ـ الإلتزام بالتفعيله
2 – الإلتزام بالقوافي
3 ـ الإلتزام بالموضوع الواحد أو المشكله ونحوه.
4 – وأخيراً الحبكة

شعر الأغنية
شعر الأغنية مثله مثل أي نوع آخر من الشعر. لابد وحتماً يكون خاضعاً لمكونات تعمل علي ضبطه وتهذيبه. وإلا أصبح حشواً دون فأئده.
ويتكون شعر الأغنية من ثلاثة أركان أساسيه ألا وهي،
(1) المذهب
(2) السينيو
(3) الكوبليه

أولاً المذهب

وهو موضوع الأغنية ومضمونها وهو الذي من خلاله يمكن للمستمع أن يعرف علام تتحدث تلك الأغنية( موضوع الأغنية )
دراما ستايل _ هانك
أو غيرها من المواضيع المختلفة،
ومدى قوتها أو ضعفها. ومدى سلامة موضوعها من ركاكته،
والمذهب يتكون من عدة شطرات تنتهي جميعها بقافية واحدة، وقد تختلف القافية أحياناً، ولكن بوزن يحفظ لها موسيقاها.،

ثانياً السينيو

وهو الذي يأتي دائماً بعد المذهب. وهو الذي يتم تكراره على مدى الأغنية فيعلق بإذن المستمع. ويحمل السينيو غالباً فكرة الأغنية أو الصراع بها.

ثالثاً الكوبليه

وهو أهم شيئ في الأغنية إذ أنه يتحدث أو يحاكي نص الأغنية أو فكرتها. والفرق بينه وبين المذهب و السينيو أنه متعدد وغير متكرر. الشيء الذي يختلف تماماً عن المذهب والسينيو. فالمذهب يكون غير متعدد. والسينيو يكون متكرر. أما الكوبليه فهو لا متوحد ولا متكرر. وإنما متعدد. بمعني أنه يكون في الأغنية أكثر من كوبليه. على شرط ألا يكون الجميع على نسقٍ واحد. بل يمكن أن يكون كل كوبليه مختلفاً عن الأخر في قافيته. أو وزنه أو عدد شطراته.،
إلى اللقاء فى الحلقة القادمة مع الأمثلة العملية على كل ما تم شرحه.
وأيضاً أسماء لكتب هامة لابد أن تقرأها لكي تكون متمكناً من أدواتك. حتى تصبح شاعراً. إلي اللقاء.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق