مقالات

قصه القبض علي الشيطان التركي الأكبر عدنان أوكتار .

كتب مختار القاضي

ألقت السلطات التركيه القبض علي الشيطان التركي عدنان أوكتار والذي يدعي إنه داعيه إسلامي والشهير باسم هارون أوكتار هو وعدد من أنصاره في عدد من الولايات التركيه من بينها أسطنبول . أوقفت الشرطه التركيه عدنان أوكتار مع ٢٣٤ من أتباعه في عده ولايات تركيه علي خلفيه تهم مختلفه . جاء في مذكره التوقيف التي صدرت من النيابه العامه التركيه ضد هكتار المعروف باسم هارون يحي نتيجه إتهامات مختلفه تواجه هارون يحيي وأتباعه من هذه الإتهامات تأسيس تنظيم لإرتكاب جرائم وإستغلال الاطفال جنسيا والأعتداء الجنسي عليهم بالإضافه إلي الإبتزاز والتجسس السياسي والعسكري علي الدوله التركيه . يواجه المحتجزين أيضا تهما أخري من بينها إستغلال المشاعر والمعتقدات الدينيه بغرض الإحتيال وإنتهاك حرمه الحياه الخاصه والتزوير ومخالفه قوانين مكافحه الإرهاب والتطرف من خلال تنظيم يحمل إسم عدنان أوكتار . داهمت فرق الأمن ١٢٠ مكانا في تركيا في إطار العمليه التي شملت ولايات أسطنبول وأنقره وانطاليا وموجلا وأوقفت ٧٩ شخصا حتي الساعه التاسعه صباحا من إجمالي عدد الذين صدرت بحقهم مذكرات توقيف وكان من بينهم أوكتار . اكدت المصادر الأمنيه أن الشرطه التركيه قد ألقت القبض علي أوكتار أثناء محاولته الهرب من منزله باسطنبول وضبطت لديه كميه من الأسلحه والدروع الفولاذيه . كان هكتار قد آثار الجدل بجلبه نساء شبه عاريات للرقص أثناء تقديمه إحدي برامجه في التليفزيون التركي وأطلق علي نفسه إسم السيد بالإضافه إلي إسم هارون ظنا منه أنه بمثابه هارون الرشيد وهو يرقص مع فتياته العاريات في التلفاز علي الهواء في مظهر جعل بعض الأطباء المتخصصين يصفونه بإنه مريض عقلي وشاذ جنسيا . وهكذا كانت نهايه هذا الشيطان الذي تأخر القبض عليه كثيرا دون سبب معروف . للداعيه المزعوم العديد من الكتب التي تناقض نظريه دارون ويظهر دائما وحوله عددا من النساء في ملابس شبه عاريه وأمامه زجاجات من الخمور ويسمي فتياته بالقطط وكان كثير التعدي عليهن بالضرب ولم تعترف اي أكاديميه بكتاباته علي الإطلاق . أوكتار ثري جدا وسبق حبسه في إحدي القضايا بسبب تعاطبه الهيروين وهو من أشهر منتهكي حقوق المرأه ويقوم بممارسه أنشطته المشبوهه في تركيا منذ سنه ١٩٩٠ م . كان عدنان يستخدم الفتيات في تجهيز الطعام الخاص به وكان يخشي من السم فكان يخصص فتاتان حتي يتذوقن الطعام قبل ان يتناوله وكان يرتدي الشراب مره واحده فقط ويخصص فتاه لتقوم بمساعدته في ارتداء الأشربه كما كان يشرب المياه عند درحه حراره معينه وكان يأمر فتياته او قططه بتدفئه كرسي سيارته قبل ركوب السياره وكذلك تدفئه سريره قبل النوم ..

 

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق