فن ومشاهير

في عيد ميلاد الراحلة “شادية”تعرف على حياتها المليئة بالأحداث

كتبت دعاء سنبل

الفنانة  الجميلة الشقية ،طلتها المبهجة كانت تسعد مشاهديها  الراحلة القديرة شادية ،أسمها الحقيقي “فاطمة أحمد كمال شاكر” ولدت في 8 فبراير 1931م ، في الحلمية الجديدة بالقاهرة، أمها كانت مصرية من أصل تركي وأبيها مصري أباً عن جد، كان يعمل مهندساً زراعياً بالمزارع الملكية ، وترتيب شادية كانت الخامسة بين أخوتها كان يكبرها أخواتها محمد وسعاد وطاهر وعفاف.

بدأت مشوارها الفني في عمر الـ16 عاماً، أي في مرحلة المراهقة، ونجحت في إثبات موهبتها مما دفع المنتجين إلى إعطائها أدوار بطولة في عدد من الأعمال مثل “ليلة الحنة” و”حمامة السلام” و”ساعة لقلبك”، قبل أن تؤهلها هذه الأعمال لبطولات مطلقة حققت من خلالها نجاحات جماهيرية كبيرة مثل “مراتي مدير عام” و”عفريت مراتي” و”الزوجة 13″ .

كان أول حب في حياتها عام 1947م لضابط وكان أبن الجيران وكانت شادية تصفه بحب عمرها ، وبينما كانت شادية تستعد لعقد قرانها كان القدر أسرع الخطاة، سقط حبيبها شهيداً في حرب فلسطين 1948م.

قدمت شادية فيلم “قطار الرحمة” عام 1952م مع عماد حمدي الذي كان متجهاً للصعيد وله أهداف إنسانية واشترك فيه عدد كبير من الفنانين، و تزوجا أثناء تصوير مشاهد فيلم “أقوى من الحب” بالإسكندرية عام 1953م، ورغم فارق السن بينهم الذي كان يتعدى الـ20 سنة إلا أنها وافقت على الزواج منه عندما فاتحها دون تردد، ولم تطيل فترة زواجهم انفصلوا بعد 3 سنوات عام 1956م ،بعد عدة مشاكل منها فارق السن وشرطه على عدم الإنجاب .

شاركت شادية مع فريد الأطرش في فيلم “ودعت حبك” ليوسف شاهين، ولم تكن شادية تحب أن تستمع لأغاني فريد وواجهته برأيها ذات يوم، ولكن عندما أقتربت منه أحبت فيه صفات متعددة على حد قولها مثل الحنان والرقة والأمان وخفة الدم.

كانت تحلم ببيت هادئ تعود إليه لترتاح بعد الأنتهاء من عملها، وهي لكن فريد كان يحب السهرات والحفلات اليومية وكانت شادية وفريد جيران في عمارة واحدة ولذلك ظهرت شائعات بأنهم عقدوا قرانهم ،لكنهم أكدوا أن الأمر غير حقيقي،وأنتهزت شادية فرصة سفر فريد اخدى المرات و باعت شقتها لتسكن في مكان آخر وتبعد عن الشائعات.

تزوجت شادية في سبتمبر1957م ، من الإذاعي المعروف “فتحي عزيز ” لكن شادية طلبت الطلاق بعد عامين لأنه كان يغار عليها بشدة، والتي أدت لوصول العلاقة بينهم للمنتهى ،إلى جانب أنها حملت منه وفقدت الجنين في الشهر الثاني وهذا أصابها بحالة نفسية جعلها لا تطيق العيش معه ولاتتقبل غيرته.

أرتبطت عام 1964م بالفنان صلاح ذو الفقار وكانت سعيدة معه جداً لمدة سبع سنوات وهذا أسفر عن عدد كبير من الأفلام الناجحة ، وكان أستقرارهم العاطفي منطبع على أعمالهم ، وللأسف أنتهى حبهم بالطلاق أيضاً

قدمت شادية في مسيرتها 150فيلماً، و500 أغنية  ولم تقدم غير مسرحية واحدة هي “ريا وسكنية” و منها عدد لابأس به من الأغاني الوطنية، أشهرها أغنية يا حبيبتي يا مصر التي مازالت تتردد في أي مناسبة وطنية إلى اليوم.

قررت الفنانة الكبيرة شادية أعتزال الفن وهي في عقدها الخمسين  وتفرغت للأعمال الخيرية و قدمت للفقراء دار للأيتام وبنيت مسجداً ودار لتحفيظ القرآن في شارع الهرم وأيضاً تبرعت بشقة كانت تملكها بالمهندسين لجمعية مصطفى محمود وأكد ذلك العالم مصطفى محمود في برنامجه التلفزيوني بتبرعها وكانت تساوي حينها ربع مليون جنيه.

توفيت في 28 نوفمبر عام 2017 ،عن عمر يناهز 86 عاماً بعد صراع مع المرض بمستشفى الجلاء العسكري وأقيمت صلاة الجنازة على جثمانها في مسجد السيدة نفيسة .

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق