ثقافة وفن

فى ظلال اليوم العالمى للغة العربية  والفضائيات العربية ودورها التعليمى 

بقلم : سامى علوان

 

 

إن الفضائيات العربية يجب ألا تكون بوقا ناطقا باسم أنظمة الحكم للدول التى تقع فيها هذه القنوات ويجب عليها أن ترفع من مستوى مشاهديها تربويا وتعليميا وبما أن هذه القنوات تبث برامجها للعرب وباللغة العربية فعليها أن تستفيد من ملتقطيها وتفيدهم ولكى تنجح فى ذلك لابد لها من أن تحرص على شيئين اثنين لا يكون لها النجاح من دونهما وهما :

١ – ضرورة التركيز على تقديم برامج هادفة تربويا وأخلاقيا بشرط أن تكون معدة بأسلوب ترفيهى أو على صور متحركة تتناسب مع أعمار الأطفال والشباب لأن هذه الفئة العمرية هى التى يجب أن تؤسس على أساس سليم لتكون خير استثمار للوطن والأمة حاضرا ومستقبلا .

٢ – أن تكون هذه البرامج بلغة عربية سليمة ولكنها ليست لغة متقعرة بل بلغة إعلامية بسيطة يفهمها النشء المستهدف ومن خلال هذه الوسيلة البسيطة يتعلم أبناؤنا بطريقة تلقائية التربية والأخلاق والمثل العليا إلى جانب اللغة العربية .

وبالوصول إلى تطبيق هذين الهدفين نصل بقنواتنا العربية الفضائية إلى المستوى المنشود فيتعلم أبناؤنا ما يفيدهم ويفيد وطنهم وأمتهم بدلا من أن يتجهوا إلى المحطات التى لا تهدف إلا إلى تدمير الشعوب من خلال تدمير النشء والشباب وتدمير أخلاقهم وضياع هويتهم .

إن لغتنا العربية أصبحت مهددة وستبقى محصورة فى المساجد ما لم تقم الحكومات العربية بتوظيف قنواتها الفضائية لخدمة لغتهم العربية والحفاظ عليها .

والاعلام عليه واجب كبير نحو ذلك فاذا سلمنا بأن خير وسط لخدمة اللغة العربية هو الطفل والنشء العربى الهوية فعلينا أن نفيد الطفل تربويا وتعليميا وعليها أن تقدم ما يخدم الطفل ويربطه بالوسط الذى يعيش فيه وعدم التحليق به فى عالم الخيال واللاواقع واللامعقول وتقديم ما يخدم الطفل من حيث الأخلاق والمثل والخصال الحميدة وعليها أن تعرض ما يتناسب مع مستوى الطفل عمريا وتعليميا وأن تحتوى على مشاهد وصور ترفيهية باهرة للطفل لتجذبه إليها فتغرس فيه الخصال المرجوة والأهداف المنشودة لا شعوريا وأن يكون العرض بلغة عربية سليمة ومبسطة حتى يفهمها الطفل المستهدف وتصبح جزءا منه .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى