ثقافة وفن

فواصل الحياة

بقلم إيڤيلين موريس

فواصل الحياة
بقلم إيڤيلين موريس

البعضُ يستخدم علامة الترقيم في الكتابة ببراعة والآخر ربما لا يعرف أو لا يجد من أهمية لاستخدامها وربما يضعها ولكن بشكل غير صحيح فيغير من معنى الجمله فوضع الفواصل يعتمدُ على الشَّخصية والأسلوب أو خيارات التَّحرير والتَّعديل.
فقد تعلمنا في اللغة العربية أن نستخدم النقطة حين تستوفي الجملة كلماتها وحين ينتهي بنا الكلام ،وان نضع الفاصلة بين الجمل الكبيرة كي نفصلها الي اجزاء لنميز بها الكلمات أما الفصلة المنقوطة نضعها بين جملتين لنشرح الثانيه الأولي وتبين مغزاها..
حين كنا اطفالا كان حديثنا ملئ من الاخطاء وهكذا ما نكتب أيضا ولكنه كان يناسب اعمارنا، وعندما كبرنا تعلمنا أن للحديث وقفات تحتاج للكثير من العلامات منها النقطه والفاصله وأخرى من العلامات التي نحتاجها كي يفهمنا الآخرون، ولكن ليس الكل بارعا في استخدام الفواصل إلا أن هذا لا يمنعنا من الحديث لكنه قد يجعل من الصعوبة فهمنا .
فهل أنت ممن يجيدون استخدام الفواصل في حياتهم
إن الحياة هي حديث طويل يحتاج لكثير من الفواصل التي يجب استخدامها في اماكنها كي نضمن نجاح الحياة وسلامة احاديثها ويختلف استخدام الفواصل من شخص لآخر ولا يوجد قاعدة تحكم ذلك فنفس الجملة هناك من يستطيع أن يضع في نهايتها نقطة ويبدأ من جديد و يتناسى ما جاء بها وهناك من لا يستطيع ذلك بل كل ما يستطيع فعله أن يضع فاصلا ويواصل الحياة جملة تلو الأخرى لعله يجد في حلو بعضها ما ينسيه المر الذي في الآخر فلا يعود إلى نفس الجملة يتخطاها الى ان يبتعد عنها، فلا تنظر إلى الآخرين ويكفيك أن تتابع حياتك كي تتعلم اين تضع الفواصل ومتي

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى