ثقافة وفن

فقرة طبيب القلب) تقدم وحيدة وطبيب القلب لن تجدي معه سياسة العصا والجزرة

تقديم اسحق فرنسيس

اعزائى متابعى فقرة طبيب القلب وصلتنى المشكلة الاتية
أنا شابة عمري 35 عاما؛ ناجحة في حياتي العملية والاجتماعية والحمد لله؛ ومتزوجة ولدي طفل صغير عمره 5 سنوات.

وزوجي يا سيدي إنسان ممتاز؛ وسيم ومهذب، وابن ناس، ويحبني ويعمل في مركز ممتاز ويحسدني عليه الجميع.

ولكن وكما يقولون فان “الحلو ما يكملش”؛ فزوجي الحبيب يعشق اللاب توب الخاص به؛ وهو ملتصق به كتوأم سيامي لا يفارقه أبدا؛ في الصالون؛ في الحمام؛ في الفراش؛ في النادي؛ وحتي عند حماته “أمي”.

إن أول شئ يفعله عندما يستيقظ في الصباح هو فحص جهازه؛ وهو أيضا آخر شئ يفعله قبل النوم.

لم يعد زوجي يتحدث إلى؛ وشعوري بالوحدة يتزايد؛ ولم أعد أرغب في الخروج معه حيث أنه يتركني ويتفرغ للشات مع أصدقائه، أو فحص الفيسبوك الخاص به، أو تويتر، أو البريد الالكتروني.

سيدي؛ لا أكتمك سرا لقد أصبحت وحيدة؛ فزوجي لم يعد يستمتع بأي شئ مشترك بيننا؛ كما كان الحال من قبل؛ فهو يريد إنهاء كل شئ بسرعة ليعود إلى جهازه اللعين؛ فماذا أفعل؟.

اااااااااااااااااااااااااااااااالرد من طبيب القلب

عزيزتى إن زوجك يعاني حالة إدمان واضحة؛ ولن يجدي الصدام معه بل سيزيده عنادا؛ كما لن تجدي معه محاولات الإغراء لإبعاده عن جهازه الذي صار أكثر الأشياء إغراء بالنسبة له.وادركت يا عزيزتى فى كلامك يريد إنهاء كل شئ بسرعة
بمعنى أدق لن تجدي معه سياسة العصا والجزرة؛ يجب الاعتراف بأنه مريض؛ وعرضه على الطبيب المتخصص؛ وهو في هذه الحالة الطبيب النفسي الذي سيضع له خريطة طريق للإقلاع عن إدمانه بما يعنيه ذلك من أعراض انسحابية وغيرها من مظاهر المعاناة للتخلص من الادمان؛
الى اللقاء فى فقرة قادمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق