رياضه عربية وعالمية

عبد الناصر زيدان يصدر بياناً نارياً بشأن أزمته مع مرتضى منصور

د. أحمد عبد الصبور

أصدر “ عبد الناصر زيدان ” بياناً رسمياً اليوم أوضح فيه شكره وإمتنانه للسيد الرئيس “ عبد الفتاح السيسي ” رئيس الجمهورية لأنه شاهد العدل بأم عينيه خلال التحقيقات معه في البلاغات المقدمة من السيد ” مرتضى منصور ” رئيس نادي الزمالك وعضو مجلس النواب .

كما أنني أشهد بأنه قد طبق علي القانون دون مجاملة لي .. أو مجاملة للشاكي .. وأن النيابة العامة المصرية قدمت نموذجاً راقياً في التعامل معه كمتهم لم يحصل علي أي مميزات طوال فترة التحقيق الأمر الذي يستوجب التقدير والثناء ويؤكد شموخ ورفعة النيابة المصرية وعلي رأسها معالي النائب العام حماده الصاوي ورجال النيابة العامه الأفاضل بنيابة الهرم .

وأن وازارة الداخلية من خلال مديرية أمن الجيزة وقسم الهرم أكملوا المشوار معي بعد إخلاء سبيلي من النيابة بإجمالي كفالات بلغ 56 ألف جنيه في 56 قضية .. حيث تقدم لهم الشاكي بمذكره تحتوي علي ما يقرب من أربعين قضية مطلوبه لدي المختصين في تنفيذ الأحكام .. وقد تعاون قسم شرطة الهرم في حدود القانون مع فريق الدفاع عني وأطلعه علي هذة القضايا .. وقد تعاملنا معها طبقاً للإجراءات القانونية المتبعة في هذا الشأن وتقدمنا بعد سبع ساعات من الإنتظار بقسم الهرم بكل الشاهدات التي تدل علي صحة موقفي في كل هذه القضايا الصادر بشأنها أحكاماً حضوريه أو غيابية .. وبعد العرض علي الجهات المختصة وفحص كل ما قدمناه تم إخلاء سبيلي مع تأمين الحراسات اللازمه طوال هذه الفترة .

وإنني أثني بكل معاني التقدير علي وازرة الداخلية بقيادة اللواء ” محمود توفيق ” ومعه كل قيادات الشرطة واللواء مدير أمن الجيزة وكل معاونيه لتطبيقهم صحيح القانون طوال فترة إحتجازي والتي وصلت إلي مايقرب من 50 ساعة في إجمالي قضايا وبلاغات فاق المائة وحصولي علي كافة حقوقي دون أي مجاملة للشاكي .. أو حصولي علي أي ميزه لا ينص عليها القانون .

وكانت المعاملة طوال هذا الوقت على أفضل ما يكون كوني متهم في قضايا نشر ليس إلا .

كما أتقدم بخالص الشكر لفريق المحامين الذي ساندني طوال هذة الأزمة بقيادة الدكتور ” كمال شعيب ” ومعه 30 محامي من مكتب مشوره للإستشارات القانونية علي ما بدوون من جهد فاق الوصف والتحمل .
وفريق المحامين الذي تطوع للدفاع عني بقيادة المحامي الكبير ” مجدي توفيق ” .

وفي الأخير أشكر جموع الشعب المصري الذي أكرمني بالسؤال وكل من كتب في حقي أو ضدي كلمه عبر كل المواقع سوشيال ميديا .. وكل البرامج عبر الفضائيات أو الفيس بوك واليوتيوب أو أي وسيلة إعلامية .

وأهيب بالجميع بأن يذكروا للعالم كله بأن قضيتي كانت قضية مواطن مصري عادي شاهد على عدالة هذا النظام بكل مؤسساته وحصل علي حقه كاملاً بالقانون بدون مجاملة لشخص الشاكي الذي كان دائم الترويج بأنه صاحب سلطه ومال ونفوذ وسيذهب بكل من يختلف معه إلي السجن .. ودون نقص من حقوقي من كل الجهات التي كانت تحقق وتتعامل معي .

كما أهيب بالسيد رئيس مجلس النواب بضرورة وضع تشريع يضمن خضوع عضو المجلس للتحقيقات دون أي ميزة من خلال الحصانه حيث أنني تقدمت ضده السيد الشاكي المذكور بمئات البلاغات والقضايا .. والقانون يقف عاجزاً في التعامل معها بسبب عدم موافقة المجلس علي محاسبته وخضوعه للتحقيق .

علي الرغم من أنه عندما يقدم أي بلاغ ضدي يقيم الدنيا ولا يقعدها مستخدماً صفته النيابية للنيل من الآخرين دون أن يستطيع أحد النيل منه بالقانون .

وبإذن الله تبقى مصر منارة للحق والعدل بقضائها الشامخ ونيابتها التي تحمي مقدرات هذا الشعب العظيم وشرطتنا الباسلة التي توفر لنا الحماية والأمان في كرم الله علينا ونعمته بما وهبنا به من جيش وطني قادر على الحفاظ على هذا الوطن وسلامة أراضيه في ظل قيادة شيدة من رئيسنا الذي نفتخر به الرئيس ” عبد الفتاح السيسي ” .. وتحيا مصر … تحيا مصر … تحيا مصر  🇪🇬✌️

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى