ثقافة وفن

طموح امرأة جيهان سعيد

اعداد وحوار مني منصور

لا ينتهى طموح المرأة عند التعليم والزواج والأنجاب فقديما

كان حلم كل فتاة الزواج وبمرور الوقت وتطور الثقافة أصبح

التعليم هو الحلم أما الأن فأصبحت الأحلام مختلفة أصبحت

المرأة لها طموح فى الريادة والتميز وخلق سوق عمل جديدة

تجمع به سيدات المجتمع وتلاقينا وضيفتى فى هذا الحلم

ضيفتى اليوم فنانة ورائدة من رائدات الهاندميد

عرفينى بنفسك:

الاسم : جيهان سعيد عوض

الموهل : بكالوريوس تجاره جامعه عين شمس

كيف اكتشفتى حبك للعمل اليدوى ؟ 

من صغري وانا بعشق الهاند ميد وتعلمت الكروشيه والتريكو ومع اعجب مدرسات حصص الاقتصاد المنزلي كانوا ياخذوا منتجاتي يعرضوها فمعرض المدرسه وكبرت معي الموهبه لاشياء البسها وبعد التخرج من الجامعه ومع ظروف البلد بعدم وجود شغل حكومي والزواج وانجاب الاولاد والانشغال معهم توفقت فترة

متى وكيف بدأتى مشروعك للحرف اليدوية؟؟

بدأت مشروعي في الهاند ميد منذ ٨ سنوات حيث بعد الزواج و انجاب الأطفال تفرغت لهم و جلست في البيت حتي وجدت نفسي اعيش في دائرة من الروتين اليومي و بما اني من عشاق الهاند ميد منذ صغري ففكرت اني اعمل اكسسورات و شنط لاستخدامي الشخصي و لبناتي فوجد إعجاب من اقاربي و أصدقاء بمشغولاتي اليدويه و طلب مني العمل لهم من هنا ابتدات مشروعي من المنزل

كيف أضفتى حرفة جديدة لمشروعك؟

المعارض والاوبن داي اشتركت فمعارض مثل ديارنا والقاهر الدولي مع انتشار الاكسسورات لجات لمنتج كانت بحتاجه للاولاد وهي شنط للمدرسه والدروس لانها عمليه جدا وليها مقاسات مختلفه تنفع لجميع

الاغراض ومن هنا جاءت ليه فكره الشنط

ما الحلم الذى تسعين لتحقيقة وما الصعوبات التى تواجهك فى تحقيقه؟

طموح ان استطيع عمل مصنع لتصنيع الشنط لتشجيع السيدات وتوفير فرص عمل لهم

الصعوبات عدم توافير منفذ بيع للتسويق مجهود طبعا عمل الحاجه من البيت جانب متطلبات الاولاد

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى