فن ومشاهير

طالبة الثانوي هاجر عصام اصغر مصممة جلود في مصر

حوار / مصطفى العطار & كاميرا/ غالية عبد الوالي

 

 

 

هاجر عصام اصغر مصممة جلود في مصر عاشقه الجلود منذ طفولتها و وجدت ضالتها في كورس تصميم و صناعة الجلود التابع لمبادرة الست المصرية و مؤسستها سيدة الأعمال رحيمة الشريف و الجدير بالذكر أن هاجر بنت ١٦ ربيعا تنتمي لأسرة فنية من الطراز الأول فهى أبنة الفنانه سمر خليل المتعددة المواهب بين الكوروشيه و الديكوباج و الاكسسوار ..
و خالتها حاصلة على دكتوراه في الفنون و عمها حاصل على ماجستير في الفنون الجميله و والدها اللواء عصام مكرم مهندس طيران الذي ساعدها دائما بالتحليق باحلامها لأبعد مدى ….

تقول هاجر عصام :
من صغري و انا باحب منتجات الجلد الطبيعي جدا و اعلم قيمته جيدا وكنت دائما ما انفق مصروفي الشخصي على حزام أو شنطه و لما قابلت مبادرة الست المصرية و كورس الجلود بدعم من والدتي حسيت انه مناسب جدا لهواياتي و امكانياتي ، و باحب جدا البس من صنع ايدي ولو حلق صغير و مهتمه للغاية اني البس منتج نادرا ما أجد حد تاني لابس زيه ….

و أضافت هاجر :
علاقتي الحقيقيه مع الهاندميد بدأت مع مبادرة الست المصرية بعد ما صممت اول شنطة من انتاجي و خرجت بيها تاني يوم و كنت فخوره بيها جدا
و كل ما قبل ذلك كان مجرد محاولات و والدتي فنانه مميزة و ذوءها حلو اوي ، و عاشقه لجميع انواع المشغولات اليدوية وهى من ادخلتني كورس الجلود و شجعتني و علمتني و اتعلمت من والدي الاصرار على تحقيق الحلم و عدم اليأس و اني اقدم الاجمل و الافضل دائما ….

و عن حلمها تقول :
حلمي الشخصي اني اكون طبيبه و اقدر اساعد المرضي و اخدم بلدي .
اما حلمي الفني بأحلم يكون ليا براند باسمي و اوصل باعمالي للعالمية ..

9

و أضافت :
رحيمة الشريف بالنسبه لي قدوة و انا معجبه جدا بقوة شخصيتها و هى اكبر مثال للمرأة المصرية الناجحه و اتعلمت منها كيفية الاعتماد على نفسي و الثقه بالنفس و باشكرها جدا لانها وفرت لي احسن دورة تعليميه لصناعه الجلد في مصر مع مستر اسلام احسن مدرب اتعلمت منه الكثير في وقت قصير ..

و عن رسالتها لشباب مصر ذكرت بحماس شديد :
لازم يكون عندهم هدف و يحاربوا من أجل تحقيق أحلامهم و الحياه بدون أهداف لا معني لها ولو كل شاب و فتاه وضعوا اهداف أمام أعينهم و قاتلوا لتحقيقها مصر ستتقدم كثيرا و ننافس كل الدول المتقدمه ….

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق