ثقافة وفن

طاقة الكلمة تهزم المرض

كتبت دكتورة مها العطار خبير طاقه المكان


الصورة لبنت أسمها “نور النمر” طالبة فى كلية إقتصاد وعلوم سياسية.. عندها 22 سنة.. بعيد عن دراستها هى شاطرة فى تصميم الأزياء .
نور قرر تعمل فكرة مجنونة وحلوة وعبقرية.. ذهبت مستشفي 57357 لعلاج سرطان الأطفال أكثر من مرة وجلست مع حوالي 10 أطفال تتناقش معاهم وتسألهم عن أكتر كلام حلو بيحبوا يسمعوه..
(إحنا معاك، بكره أحلي، كل يوم جديد، إضحك، بنحبك، إنت سوبر مان، إنتي أميرة، إتحدي أي صعب)، وغيرهم!.. كتبت الكلام كله وسجلته.. بعدها سألت نفسها سؤال مهم: (هو مين أكتر حد بيتعامل معاه الأطفال فى المستشفي؟).. الممرضات..
قفلت “نور” علي نفسها وصممت ملابس جديد للممرضات عليه كل الكلام الإيجابي الذى حفظتة من الاطفال ومحتاجينه..
من ضمن الولاد اللي جلست معاهم ولد كان بيحب الرسم وكان متعود دايماً يرسم فى رسوماته وش زعلان!.. فكتبت علي لسانه كلمة “إضحك”، وهكذا.. خلصت التصميم.. عرضت الفكرة على إدارة المستشفي ووافقوا وإعتمدوا الملابس فوراً طقم التمريض هناك لابسنيه الآن . ا
الموضوع أصبح مبهج بشكل عظيم مثل ما هو موضح في الصور ، وتأثيره النفسي تعدى الأطفال وأثر على أهاليهم!.
تخيل ان الطفل ذاهب ياخد جرعة العلاج سواء هو أو أبوه وأمه عندما ينظر إلى الرسوم الضاحكة والكلمات الجميلة الحلوة تغير نفسيتهم جميعا .. انها طاقة الكلمة .. تحية لنور التى صنعت من طاقة الكلمة شفاء ..
(أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَة )ٍ ﴿٢٤ ابراهيم﴾ صدق الله العظيم

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى