ثقافة وفن

صرخه صمت

نهى عزالدين : تكتب

كلنا نمر بمراحل مختلفة من الفرح والأسى ففي الفرح لا نستطيع أن نكتم مشاعرنا لأن لذة الفرح تجعلنا لا نفكر إلا أن نستمتع بتلك اللحظة واللذة في لحظات السعاده أن يستمتع كل من حولك بها

ولكن فى لحظات الحزن والأسى نكتم جميع مشاعرنا داخلنا ولا نعبر عنها بل ونحتفظ بها فى قلوبنا ذاك التابوت الذي ندفن فيه تلك المشاعر حتى لا يراها أحد. ما أصعبها تلك المشاعر القاسية التي تمر علينا في ذلك الحين. إنه الجرح الصامت الذى ينفجر بالبكاء دون دموع وأن نتألم دون أن نظهر أحزاننا.. أن يجتمع بين ضلوعنا جمرة ألم تنطق بالآه داخلنا دون بوح بها.. إذ نريد أن نقول إياها لعلها تريحنا.. ااااااااااه ما أصعب ذاك الإحساس ما أصعب أن نتكلم بلا صوت.
ونأبى البوح بها. ذاك الصراخ الذى ينطق داخلك ألمًا يفتتك بلا أشلاء.. تختنق صدورنا.. نبكي كثيرًا ونخفي الدموع داخلنا خوفًا من أن يراها أحد.
ما أصعب أن نشـعر بالحــزن العميـق وكأنه كامـنٌ داخلنا.. نعانى من جرحٍ لا يطيب جرحْ عمـيق جرحْْ عنـيد جرحْ لا يداويه طبيب ما أصعب أن نعـيش داخل نفسنا وحيدين

ياااااه إنه لموت بطيء نعم ذاك الألم الصامت الذي يغرس في الجسم ونحن نحاول أن نخفيه ويظهر علينا على شكل اهتزازات في الجسم كالزلزال تعمل على زلزلة جميع مشاعر الألم التي تجعلنا نشعر بالبرد القارس النابع من داخلنا
نعم قد تأتي ظروف تعكّر علينا صفوة حياتنا وتملأ أيامنا حزنًا يتألم القلب منها.. نشعر عندها بانتهاء كل ما هو جميل.. نجلس حائرين متألّمين لا ندري ماذا نفعل، نبحث ونكتب عبارات قد تعبر وتزيل بركان الألم.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق