شعر وأدب

سوريتي

بقلم لميس اسماعيل

 

ويكبر الوجع

تشيع جنائز تابوتها حرق
بلهيب القلب
ودمع العيون
جلاب حداد بدون موعد
في عبثية الباطل
وامتطاء الأقزام صوافن الغدر
في غفلة اللحظات التي ضاعت
فيها الآمال
يكبر الوجع
صوتاً يجلجل مداك يا وطني الحزين
يغتالون ألوان العيون
يقطر الدم نزف روح
يموت اخضرار حلم ممتد من نبض
الأرض إلى تاريخ شهادة للوفاء
بأمل الطيبين البسطاء
لتكتب حبات الزيتون المدفونة تحت الرماد وشم عار على جبين الجبناء وخفافيش الظلام
ستلفظكم اللحظات في كل تقويم
بدعاء من تشققت ايديهم
ليزرعوا الجمال
ليكبر الوطن
ليحلم الأطفال
ليظل الموعد مع العيد لا يفارق الأحلام
سيموتون بحقدهم
لن يكون لكم أرض ولا سماء
مارقون ..عواصف هوجاء
لنا الأرض ولنا الحياة

لميس اسماعيل

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى