ثقافة وفن

سؤال إستفزازي

كتب خالد عاشور

 

 

عندما يريد شخص أن يستفزك ويقوم بالتقليل من شأنك فاعلم أن ذلك يعود لأسباب نفسيه في داخله ناجمة عن عدد من الأمور منها :-

(الحقد،الكراهية، نظرة استعلاء،مرض نفسي بداخله، نقص، حسد….)

كل هذه الأمور ناتجة عن سؤاله المهين لك ، ربما يفكر أنه أفضل منك أو قد يكون لا يحبك أصلاً الأهم هنا كيف ترد عليه ؟

أولاً :

ّ فكر بالسؤال الذي طرحه وما سببه وحلله بسرعة في مخك فستجد ثغرة في كل سؤال توصلك إلى الجواب وهذه الطريقه تفيدك جدًا فـبالسؤال تجد مفتاح الجواب

 

دعونا نحلل المقولة التالية كمثال :-

جواب برناردشو حين قال له كاتب مغرور: أنا أفضل منك ، فإنك تكتب بحثًا عن المال و أنا أكتب بحثًا عن الشرف ..

غرور الكاتب جعله يصل الموضوعين ببعض ويقارن بينهما كمن يقارن بين القط ومعجون الأسنان حيث لا مجال للمقارنة هنا !!

طبعًا رد عليه برناردشو بشكل سريع لأنه يعلم أن لا وجود للمقارنه بين البحثين و أن الأخر يريد فقط التجريح ببحث برناردشو فقال له على الفور: صدقت ، كل منا يبحث عما ينقصه.

إذًا أيهما الذي فاز بالطبع برناردشو ، و الكاتب المغرور لن يعود أبداً للسؤال عن أي شيء لأنه سيفكر ألف مره قبل أن يسأل أي سؤال أخر في حياته لكي لا يلق جواب يحرجه أمام الجميع ,

 

ولاحظ أخي و أختي أن لك كثيرًا من الصداقات أو الأقارب ممن يحاولون التكسير من معنوياتك و همتك ،فلا تعطهم المجال إطلاقًا و لكن دون تجريح فقط جاوب على قدر السؤال ،واعلم أن أي شخص يسألك سؤالاً سلبيًا فتوقع أنه يَكِن لك في داخله صوره سلبية وحتى إن كنت تعرفه من عشرات السنين.

 

يعتبر الجواب المقنع ( المسكت ) فن من الفنون .. وقيمته في سرعته فهو يأتي كالقذيفة يسد فم السائل …

 

طريقة التفكير بالرد السريع

ركز على السؤال وخاصة الكلمة الغير محببة فيه كالسب والشتم وغيرها مثلاً لو قال شخص لك أنك غبي عند نقاشكم و عند أجابتك على تساؤل ما فلا تتردد بقول نعم أنا غبي لأنني تكلمت مع شخص مثقف مثلك فسوف يتبادر إلى ذهنه أنه لو كان مثقف لما أطلق هذه الكلمه النابية.

وأخيراً هذا المثال للتوضيح :

سأل ثقيل :(بشار بن برد) قائلا : ما أعمى الله رجلاً إلا عوضه فبماذا عوضك ؟

فقال بشار: بأن لا أرى أمثالك …!!

 

كيف يرد الواثقون على النقد الجارح

 

النقد الموجّه إليك يساوي قيمتك تماماً،

وإذا أصبحت لا تُنقد ولا تُحسد فأحسن الله عزاءك في حياتك ، لأنك مُتَّ من زمن وأنت لا تدري، وإذا أصبحت يوماً ما ووجدت رسائل شتم وقصائد هجاء وخطابات قدح فاحمد الله فقد أصبحت شيئاً مذكوراً وصرت رقماً مهماً ينبغي التعامل معه. إن أعظم علامات النجاح هو كيل النقد جزافاً لك، فمعناه أنك عملت أعمالاً عظيمة فيها أخطاء،

أما إذا لم تُنتقد ولم تُحسد فمعناه أنك صفر مربع !.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى