شعر وأدب

زيف الهوى

بقلم ليلى رزوقة الجزائر

زيف الهوى

أنفى كل شيء من داخلي
واستوطن هواك زوايا قلبي
داعبت مهجتي
نام في ثناياك عشقي
فبتل حبل أحلامي
وسمعت لحن زيف بهواك
وبعتمة الويل امتدت محبرتي
مؤلم سرب حبك الدافئي
سكبت غيث غدرك كله محنا وفتنا لروحي
فتعجبت لمثلك خائنا
كيف تكون لها الساقي
اي غدر واي خيانة هذه
سقانيها زبد حبك
ترددت كثيرا
تمسكت بحبال تللك الامال
ومششيت بأحلامي
قائلة
قلبي سيرتوي من المحال
علي أي حال
وبي ضحكة مرتسمة
كمن تقتله اجابة السؤال
بأشد قتال
وتحي الجرح الاف اللجرراح قاسي همسك سيدي
فتبا لقب يهوي المأسي
ويأبي التناسي
لم غدرت وخنت
فكفاني الاذي
فتغزلك علقمي
يبكيني
يزيد تندمي
يا سيدي
لا تسل عن دمع عيوني
دعني اغتسل من مدمعي
سوادا
واسامر مقصلة صمتي
اغلقة حنجرتي
واطبق صوتي
لا
ولا تسل عن دمع عيني
كيف لا أبكي وقد مزقت شجوني
يا سيدي
انا زمني ماض
وذكراك معه ستمضي
وقبل رحيلك سيدي
خذ رشفة من كاس طيبتي
واسمع سيمفونيتي
عزفتها بخط يدي
واترك قطرة لعابك لقتلي
واحتس انت قهوتك
حينما يكون سكرها دمعي
وامضي لحضنها يا سيدي
امضي وخن حنين الغد
وابتسم بكل فخر
وتامل وشاح الوفاء
ودعني اتمزق علي شلال هواء
يا سيدي
ستشابه كل المعادن
حين يصبح حبك ضدي
لا شيء
نعم لا شيء يخفيها عني
لكني افضل. ان اعزف لحنا
همسه يرهقني
لم اعد افكر مات الشعور
وكم يبترني حين انادي
بريئة انا في مملكتك
وخجولة في طلب تأشيرة عندي
يا سيدي .مثلما خنت حبي
فانا سأخون حقيقة دربي
عندما يجذبني حبك
وتفاجيئني حروف با يعتني
علي عرش الصمت بفراغ حزني ووجدي
جفت الاقلام ولم اكمل شعري
فارتميت علي حض خيبتي
ولما يجبر كسري
اظنك فهمت قصدي
انت هكذا منذ استعمرت
خربت
دمرت
اسوار فؤاد
وتركتني وحدي
بعد حناني يا سيدي
سادفن حزني .
واترك لك كل شيء بعدي

بقلم ليلى رزوقة الجزائر 🇩🇿

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى