ثقافة وفن

زيزي ضاهر شاعرة لبنان في رثاء ضحايا حادث المنيا الارهابي تكتب :

بقلم الشاعره و الكاتبة / زيزي ضاهر 

 

حين نموت نتوضأ من جراحنا

 

بقلم الشاعره و الكاتبة / زيزي ضاهر

 

لا..

وألف باب إلى الصرخة

لا ..

ولن يصمت القلم

عن الكلام

والحروف

عن الشعر والقصيدة

وإن توقف موسم المطر

إن أردتم صادروا أنفاسنا

وهي تكتب لحن الصباح

لكن الحروف تأبى الموت

ترفض السلاسل

والقيود

لا ..

ولن يصمت القلم

عن الرسم

واللحن

لا ..

وإن أقمتم حاجزاً

يغتال الحب

ويقتل السلام

يطفىء النور

ويحجب النهار

فوجه الحب لا يزول

والسلام مزروع

ما بين الربوع

يا من تزرعون الرعب

والدم

والحقد

تغتالون الحب

وتسقطون السلام

أنظروا إلى أجسادنا

وهي ترحل

ترقص على أنفاس الموت

ترتل نشيد الحب

تراها هناك

في السماء تغرد

تنتظر موت القدر

لتعود مع أمنية القمر

أنظروا لجراحنا وهي تنزف

كيف تعزف لحن المطر

فأرواحنا حين ترحل

لا تبكي موت الزمن

لا تنشد رقة الحجر

لكنها حين تغادر

تمضي بصمت

دون وداع

لا تنحني

لا تنكسر

وحين تموت

تتوظأ من جراحنا

وترسم خارطة الوطن

وحين تغرب ساعة الوقت

نرحل بصمت

كزهر البيلسان

ونعود على سطور الزمن

نكتب الحب

ونحفر السلام

وينقش العمر لنا

سطوره على الجروح

وإن سقط منا القدر

قولوا ان

مملكة الرب تغيرت

واسقطت سنابل ورحيل

فكانت أغنية المطر

وأننا عدنا

قبل رحيل الزمن

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق