رياضه عربية وعالمية

رائحة الحب بقلم .إيڤيلين موريس


كتبت/إيڤيلين موريس

يأتي فصل الربيع بالبهجه والسعاده ناشراً لرائحه الورد والياسمين ومعلناً عن حب الطبيعه الغير أناني ، ومجسداً للحب الالهي ، نشهقهُ فَرحاً ونزفُره شكراً لانه من صنع الإله الحاني .
فهل للحب رائحه ؟
وما هي ؟
وكيف نميز الجيد منها والضار؟

  • لم اكن أدرك قبلا إن للحب رائحه ذكيه تفوح أينما وجد الحب ولكني حين تعمقت وجدت إن للحب روائح مختلفه تختلف باختلاف نوع الحب فمنها علي سبيل المثال :
  • الحب الالهي : وهو ذلك الحب الخفي الذي يملأ كيانك دون ان تدري، ينمو ويزداد كلما اقتربت من مصدره ويفوح منك برائحة ذكيه تطيب لمن تقترب منه .
  • الحب الانساني : ويمكن تقسيمه الي اكثر من نوع :

١) الحب الاسري : ويشمل حب الوالدين لابناؤهم والعكس وهو حب له رائحه خاصه تأتي من البذل والعطاء الغير محدود ويتمثل في كثير من الأمور كمثل سعادة الآباء حين يتميز أو يتفوق أبناؤهم عنهم ، ورائحته تتغلغل بالعطاء والبذل في تربيه صالحه لتتمكن من قلب افراد الاسره كاملة .

٢) الحب الاخوي: ويشمل الاخوه والاقارب والاصدقاء والمعارف والجيران وهو ايضاً له رائحه تميزه فتجده احيانا مضحي باذل فتستنشق رائحه العطاء .او تجده في صورة اهتمام بالاخر فتشتم من خلاله رائحة تفضيل الاخر لك عن نفسه وصور اخري كثيره .

٣) الحب الجسدي : وهو يتلامس مع احتياجات الانسان الجسديه والرغبه في الاثمار والاكثار وسد احتياج الجسد لغريزه الحب وهو ايضا له رائحه ذكيه ومقدسة تميزه فهو ذلك الحب الذي يحفظ حواسك طاهره ويحفظ لك عفة الفكر والقلب والنظر ويسمو بك ويزيدك ولا ينقصك .
٤) حب الخليقه جمعاء ويتمثل في حب الطبيعه والكائنات الحيه الاخري وكل صنائع الله ولها ايضا رائحه مفرحه ومطيبه للقلب والنفس تسري داخل الانسان فتعطيه هدؤ وسلام وتقودك الي تمجيد الله الصانع لها .

كيف اذا نميز رائحة الحب ؟

  • اذا كان الحب اناني يبحث عن ارضاء ذاته “فقط” او “اولا ” او ” علي حساب الاخر” هنا تكون رائحة الحب غير ذكية وعندها لابد من وقفه مع النفس لان رائحتك هي لذاتك فقط لا يشتمها الاخر وبالتالي لن يشتمها الله كرائحة سرور امامه.

*او اذا كان الحب شهواني ووجوده دائما يحضر معه الشهوه الجسديه فهنا يكون مهلك للنفس والروح والجسد ويجب عندئذ الابتعاد عن تلك الرائحه مهما بلغت قوة جذبها لان ذلك هو الامل الوحيد للنجاه ، والهروب الي الله بالله هو الطريق الوحيد للخلاص .

فلنجعل رائحة حبنا كالطيب يفوح لمن حولنا كعبير الورد

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى