ثقافة وفن

دموع الصمت

بقلم صبرين الحاوي

 

 

من الصعب علي المرأة حين تزل ممن تحب فهذا احساس لايحتمله القلب
هنا عزيزي القاريء
حين احبته وقد اتفق سويا ان يكمل مشوار الحياة معا وبعد الثقة والامان للحب ولمن تحب والاحلام الوردية تكتشف ان الانسان الذي احبته مجرد اكذوبه وقد جعلها تعيش حلم وردي حين قدم نفسه لها بشخصية راقية وذو اخلاق كريمة وبعد مد قد اكتشفت العكس فقالت له لماذا خدعتني وكنت شخص اخر غير الذي اراه وكنت بارع في التمثيل قال لها كي اضمن حبك وانك لن تقدري علي فراقي وتقبلي حقيقتي التي انا عليها الان لان الحب يصنع المعجزات
قالت الحب لا يصنع من كذب فالكذب مرض ليس له
دواء حتي الان لن يكتشف له دواء
عفوا منك وكأن شيء لم يكن فقد خدعتني كي اقع بشباك الحب ولن اقدر البعد عنك فهذا يجعلني اقول لك هذا ازلال العشق ليس العشق حتي وان كنت عشقت فالكذب والخداع ينهي هذا العشق اي الخداع باسم الحب
فانا لست نادمة علي اني احببت فما ذنب الحب
فالندم هنا علي اني قد خدعت باسم الحب فلن اسمح لك ان تجعل العشق مزلتي واخضع لتلك الاكذوبة
وسالت دموعها ندم علي انها خدعت
وصارت في صمت وتركته
وهنا عزيزي القاريء
رغم العشق الذي تحمله داخل قلبها تحملت تلك الالام وتركته من اجل لاتزل بتلك الحب الخاطيء اي الحب الكاذب اي وهم الحب وقررت ان تترك الدموع جانبا وتتزوج بمن يتقدم لها وحين تقدم لها من يستحق الاحترام والتقدير تزوجت برغم الدموع التي في عينيها لانها تشعر بالندم مما حدث لها من خداع ولكن الحياةقد تستمر من اجل ان تكون اسرة تشعر معها بالامان والمأوي واقصد بالمأو هنا عزيزي القاريء
ليس المنزل فقط المأوي العاطفي والانساني و الاخلاقي الصدق الذي
يجعلها تنسي تلك الماضي الاليم
فاالحب ليس ازلال الحب احترام وصدق
وامان فليس للكذب فيه مكان
فهي فعلت ذلك كي لاتظل بلا مأوي وبلا اسرةوبلا حياة كريمة تشعر فيها بالسعادة مع من يشعرونها بالامان التي كادة ان تفقده مما تعرضت له

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق