فن ومشاهير

دار الأوبرا المصرية تحتضن تتويج ملكة المسؤولية في الوطن العربي في 27 أبريل

 

أعلنت إدارة برنامج الملكة/ ملكة المسؤولية الاجتماعية عن عزمها إقامة الحفل الختامي في الـ 27 من إبريل القادم بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة حيث سيتم إختيار الفائزة بلقب الملكة وإختيار وصفيتين وذلك من بين 21 مشتركة من كافة الدول العربية واللواتي وصلن إلى المرحلة النهائية في المنافسة و هي مرحلة الكرسي الملكي. و من المقرر أن يتم نقل وقائع الحفل في بث تلفزيوني عربي مشترك على مجموعة من القنوات بالاضافة إلى تغطية إعلامية إذاعية وصحفية غير مسبوقة وبحضور كوكبة من نجوم الصف الأول من الفنانين وشخصيات عربية داعمة للعمل الاجتماعي والانساني بالاضافة إلى الإشراف المباشر على الحفل من قبل د. مصطفى سلامة رئيس الشبكة العربية للبث المشترك و د. رحاب زين الدين سفيرة المرأة العربية.
الموسم السابق،،
والجدير بالذكر أن برنامج الملكة – ملكة المسؤولية الاجتماعية الذي تنتجه الشبكة العربية للبث المشترك بالتعاون مع حملة المرأة العربية قد أطلق موسمه الأول العام قبل الفائت في بث عربي مشترك على أكثر من30 قناة فضائية و16 إذاعة بإعتباره أول فورمات عربية لبرنامج مسابقات يبحث عن ملكة للمسؤولية الاجتماعية من بين آلاف الفتيات العربيات اللواتي إبتكرن مبادرات إنسانية لخدمة مجتمعاتهن.
المشاركات في المرحلة الختامية،،
في هذا الموسم بمرحلته الختامية ستكون المنافسة بين 21 مشاركة فقط و هن:
من الأردن /مروة صلاح – وداد الاحيوي/، ومن تونس /عبير بالهول – فايزة السنوسي – نجاح حامد/، ومن الجزائر /إناس بورويس – خولة علالشة/، ومن السودان /عدوية صالح/، ومن سوريا / ريما خربيط/ ، ومن العراق /ماكي رياض – مريم سمير/، ومن فلسطين /هنادي وليد أبو رمضان/، ومن لبنان /نهال قليلات/، ومن ليبيا /فاطمة الفاخري/، ومن مصر/نجلاء عياد /سارة هاشم  هاجر محمود/، ومن المغرب /خولة بن زيان – لبنى العموري/، ومن اليمن /عبير الأمير – وردة بوسميط/.
كما أنه سيتم إستضافة 3 من أبرز المشاركات في المرحلة السابقة مرحلة القصر الملكي، كضيوف شرف في الحفل إكراماً لجهودهن المستمرة في تفعيل مبادراتهن على أرض الواقع و هن: من السودان / ملاذ عبد العزيز / و من سوريا / إبتسام العرق / و من فلسطين / عبير حامد /.
تصريح،،
في تصريح لرئيس البرنامج د. مصطفى سلامة أكد فيه أن البرنامج بفورماته الفريدة والهادفة بفكرتها ومضمونها سيواصل مسيرته لمواسم قادمة رغم كافة التحديات التي وقفت أمامه و على رأسها إنشغال الاعلام العربي والداعمين وشريحة واسعة من الجمهور بالبرامج المقلدة لنسخ غربية والتي تقدم المرأة العربية على أنها منشغلة فقط بمواهب الغناء والرقص و كأن ليس لها تاريخ وحاضر متميز من خلال الابداع في إبتكارها لمبادرات إجتماعية وإنسانية تخدم بها المجتمع وتساهم في نهضته وتطوره.
سفيرة المرأة العربية،،
كما أضافت د. رحاب زين الدين سفيرة المرأة العربية أن هذا البرنامج هو البوابة الذهبية لكل إمرأة تبحث عن خدمة مجتمعها و تريد أن ترسم واقعها بحروف إنسانية تخدم بها مجتمعها والمجتمع العربي ككل، وأن هذا العمل هو الصورة النموذجية لتاريخ المرأة العربية أينما كانت وأينما حلت. وقالت ” أحيي المشاركات في هذا الموسم على صبرهن و على صمودهن معنا في سبيل إتمام مسيرة هذا الموسم” .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى