ثقافة وفن

خطة بديلة بقلم محمد فهمي

خطة بديلة بقلم محمد فهمي

هناك من يسير في حياته بدون رسم أي خطة يسير عليها كي لا يضل طريقه،وهناك من يسير بخطة واحدة وإذا فشلت يضطر لبذل الكثير من الوقت والجهد لتوفير خطة جديدة لتحسين مساره وهذا بحد ذاته إهداراً للوقت والجهد والعمر! وهذا ما دفعني حقيقة لكتابة هذه المقالة،فلماذا لا نوفر لأنفسنا خطتان وثلاث وأربع “خطة بديلة”!
الخطة البديلة هي من أنجح الأفكار التي لا غنى عنها في حياتك بجميع تفاصيلها،أي شيئ أنت مقبلٌ عليه يجب أن تضع في الحسبان توفير خطة بديلة ناجحة بحيث إذا فشلت خطة وكادت أن تودي بك تنجيك الأخرى من العقبات والمصائب,سواء في حياتك الشخصية وتعاملك مع زوجك وأولادك،أو في عملك،أو في قراراتك الشخصية مع نفسك،يجب أن تكون هناك خطط بديلة -وليست خطة واحدة- في جميع نواحي حياتك لتوفر على نفسك ومن يهتم لأمرك ويخصك العناء والضجر والأذى.
كيف إذاً أصنع خطة بديلة؟ الأمر بسيط جداً وهو عن طريق عدة وسائل ولكني سأذكر بعضها..أما الأولى فهي “الاستفادة من تجارب الآخرين وعدم ضربها عرض الحائط” وهذا في حد ذاته سيفيدك جداً في وضع الخطوط العريضة في خططك البديلة،وأذكر قول أحد الشعراء عن الاستفادة من التجارب السابقة وأصحابها فقال..(من وعى التاريخ في صدره….أضاف أعماراً إلى عمره) والتاريخ ليس ببعيد عن تجارب السابقين فالهدف من فهم ومعرفة التاريخ هو الاستفادة من تجارب السابقين وتعلم إيجابياتهم والمشي على خطاهم ومعرفة سلبياتهم ومحاولة تجنبها قدر المستطاع مع مراعاة اختلاف الزمن بالطبع،ولكن ما يهمنا هو أننا بمقدورنا الاستفادة من تجارب الغير في تسخير خطط ناجحة سليمة لنا تضمن لنا عدم الإخفاق إن شاء الله.
أما عن الوسيلة الثانية فهي “التأمل وفرض الاحتمالات” قُل لنفسك مثلاُ لو صنعت كذا سينتج عنه كذا وكذا،وقُم بتحديد المزايا والعيوب،السلبيات والإيجابيات،الرخاء والمشقة،التي ستنتج من صنعك هذا،ثم قم بوضع خطة بديلة أو تخيل أنك صنعت شيئاً موازٍ له لو أخفق الاحتمال الأول وقم بالمقارنة بين الصنيعين واختر أي خطة ستنفذها والأهم من كل ذلك هو وضع بدل الخطة ثلاث خطط وأربع وأكثر فهذا لن يضرك شيئاً،بل ستعود عليك بكل النجاح والأمن والسلامة.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى