فن ومشاهير

خبيرة التجميل نورهان التونسية : أتمنى خوض تجربة التمثيل

د. أحمد عبد الصبور

أحرص على بث فيديوهات للمتابعين عن الجمال .. وأفضل إنستجرام و ” سناب شات ” .

” كورونا ” عطلت ممارستي لهواية السفر وكشفت لي أصحابي الحقيقيين .

تتمتع بخفة ظل ودعابة في حديثها وهو ينبع من ثقة في ذاتها وفيما تؤمن به من أفكار ، إنها خبيرة التجميل التونسية “ نورهان ” التي أتخذت من الجمال مهنة لها في فرنسا التي تعيش بها منذ أكثر من 15 عاماً .

تحدثت ” نورهان ” في حوارها عن كيف تخصصت في مجال التجميل وكيف أنها تنشر فيديوهات يومية عن التجميل كي يستفيد منها الناس وهل من الممكن أن تتجه إلى مجال التمثيل ورأيها في السوشيال ميديا … وأسئلة أخرى وإلى نص الحوار :-

ما طبيعة عملك ؟

أعمل بمجال التمريض في فرنسا التي أعيش فيها منذ أكثر من 15 عاماً وأخترت أن يكون تخصصي في جراحات التجميل ومع الخبرات التي أكتسبتها أصبحت خبيرة تجميل .

هل تخصصت في مجال معين في التجميل ؟

لا ولكن نعمل في جميع مجالات التجميل ، وليس في تخصص معين فالخبرة التى أكتسبتها أهلتني للتعامل مع كل أنواع التجميل سواء الوجه أو الجسد أو البشرة أو التجميل الترميمي سواء للسيدات أو الرجال .

لماذا لم تتجهي إلى مجال التمثيل ؟

لم تأتي لي الفرصة التي تستحق المغامرة ، وأتمنى أن أخوض تجربة التمثيل ، حتى أعطي لنفسي فرصة لإكتشاف موهبة قد تكون مدفونة ، وليس لدي مانع في ذلك … ولما لا … لأن كثيرون أخبروني أنني أمتلك القبول والشكل الجميل ، ولكني أرى الأمر يتوقف على مخرج أو منتج يقدمك بشكل جيد ، وهل تمتلكين الموهبة من عدمه وهل الكاميرا ستحبك أم لا ؟ ، وبالفعل جاءتني عروض ولكن لم أشعر أنها ستكون إضافة لي .

المتابع لصفحتك على الإنستجرام يجد أنكي تبثين فيديوهات بإستمرار ؟

نعم أحرص على نشر فيديوهات مفيدة للمتابعين حول الجمال بشكل عام إذا كانت حول عمليات التجميل أو الميكياج بشكل أكثر إحترافية لأنه علم ينتفع به الناس .

ما الذي يشغل بال المرأة العربية في موضوع الجمال ؟

من وجهة نظري أن الجمال يحظى بإهتمام أي إنسان يعيش على الأرض وليس قاصراً على المرأة فقط بل أصبحت عمليات التجميل شائعة بين الرجال ، بإعتباري فتاة عربية أصبح التجميل الجراحي هو الشائع بين السيدات في الوطن العربي فالشكل الخارجي يهم كثيراً النساء خاصة التى تغير شكلها بعد الزواج والإنجاب وزيادة الوزن والتقدم في العمر وكذلك مشاكل البشرة ، فالمرأة العربية أصبحت تلجأ إلى هذة الحلول التي تراها مناسبة لها كى تحافظ على جمالها ولكن في حدود المعقول .

في رأيك ما الذي ينقص المرأة العربية كى تظل جميلة في عيون زوجها ؟

تضحك .. الزوج إذا كانت لديه رغبة في الإرتباط بأخرى ، سيفعل ذلك حتى لو كان متزوجاً من ملكة جمال الكون ، وظني أن المرأة عليها أن تكون ثقتها عالية بنفسها ، وهذا سيجعلها تحب نفسها أكثر وتهتم بمظهرها وهو ما ينعكس للمحيطين بها ، لأن الزوج لا يرغب في أن يراك في دور أم أولاده فقط ، ولكن إهتمامك بزوجك هو جزء من إهتمامك بنفسك كإمرأة .

ما أكثر الأسئلة التي يطلب منكي إجاباتها فيما يتعلق بأمر الجمال ؟

أكثر شيء بنحت القوام وشفط الدهون وتكبير الأرداف والصدر والشد والتبيض ، ولكن المشكلة الأكبر مع لون البشرة سواء للوجه أو الجسد وهو أمر أجده من المواطنين العرب بشكل عام … وظني أن ثقافتنا العربية مازال الأبيض بالنسبة لنا هو الشيء الذي يبرز الجمال .

كيف تصنفين نفسك فاشون بلوجر أم أنفلونسر أم ماذا ؟

لا أفضل هذة التصنيفات لأنه من المفترض أنهم شخوص مؤثرة في المتابعين لهم سواء بالسلب أو الإيجاب ، وبعض الناس ستحملك مسئولية تأثر المتابعين لك سواء في طريقة لبسك أو ميكياجك ، ولكن أعتبر نفسي خبيرة تجميل تقدم ” لايف ستايل ” من خلال صفحتها ، وأحاول أن أشارك الناس لخبرات أعرفها بأسلوب سهل ومفهوم للمتابع البسيط على السوشيال ميديا فأنا مثلاً أحب الميكياج ولذلك أشاركهم تجاربي بطبيعتي دون تكلف أو تصنع .

كيف ترين السوشيال ميديا ؟

السوشيال ميديا نافعة في أشياء وتجلب الضرر في أمور أخرى ، وأستفدت منها على المستوى الشخصي في عملي للترويج لعملي ، ولكن من وجهة نظري أنها أضحى كثيرون يستخدمونها كساحة للتنمر والسب والقذف كي يحققن شهرة من وراء ذلك ، لذا علينا تجاهل هؤلاء والتركيز على الجناب الجيد في كفيفة الإستفادة من هذة التطبيقات .

أي تفضلين من تطبيقات السوشيال ميديا ؟

ليس لدى حساب على فسبوك أو التيك توك ولا تويتير ولا قناة على اليوتيوب وأفضل الإنستجرام لأنها تتيح لك معرفة التغيرات التى تطرأ عليكي كل عام ، كذلك يتيح للجمهور العودة إلى صفحتك لمعرفة أمر ما تحدثت عنه ، كذلك تطبيق ” سناب شات ” لبث ” الأستوريز ” اليومية .

هل من الممكن أن تغيري مهنتك وتتجهي إلى مجال أخر ؟

أى مجال يعتمد على التجميل أجد فيه ذاتي ، فشهادة التمريض التى حصلت عليها تتيح لي العمل في أى مجال طبي ، لذلك أي أمر يتعلق بالجمال سواء عروض الأزياء أو التصوير .

هل تفكرين في القدوم إلى مصر ؟

لم لا فلم يسبق علي زيارة أم الدنيا وهى بخاطري ، ولكن إذا أتيحت لي الفرصة العمل في تخصص التجميل وأشعر أنها خطوة ستشف لي سأقدم عليها ، فمصر بلد شعبها يحب ويهتم بالجمال .

ما الذي تغير في شخصك بعد جائحة كورونا ؟

لم تتغير شخصيتي ، لأن طبيعتي شخصية تحب الجلوس في البيت ولكن الجائحة عطلت ممارسة هواية السفر بالنسبة لي ، ولكن هذا الوباء كشف لي حقيقة من هم أصحابي الحقيقيين ومن كانوا يدعون ذلك ، فهو جعلني أقوم بفلترة لعلاقاتي ومن يحبك ويريد سلامتك ويتمنى لك الخير .

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى