ثقافة وفن

حين يتحول الغضب والعتاب..الى قصيدة حب يغنيها الملايين بسعادة

كتب / دكتور اسامة حمدي

 

 

 

وقف العندليب عبد الحليم حافظ على خشبة المسرح المفتوح وسط نسيم هواء تونس العليل وقد وضع وردة فوق أذنه وأرتدي الساري التونسي الأبيض وفي يدة باقة ورد تكاد تحس عبقها عن بعد والجمهور حوله في نشوة السكارى وهو يقفز ويتمايل بسعادة على أنغام ساكسفون سمير سرور بلحن العبقري بليغ حمدي ليغنى “جانا الهوى” والكلمات الاصلية لقصيدة غنائية تحت عنوان “اللي شبكنا يخلصنا”…ولكن لم يعرف المستمعين للنغم العذب واللحن المبهج الذي يحلق بك في آفاق السعادة وربما حتى الآن أن الأغنية التي غناها عبد الحليم سنة ١٩٦٨ ماهى إلا رسالة عتاب وأمل من مطرب ثورة يوليو لزعيمها الذي أحبه بعد نكسة ٦٧ فالأسمراني ساحر العينين قد دفعنا لنحلم ونبني آمالًا في الهواء وشبكنا بها حتى نعسنا وتصورنا أن حلمنا حقيقة وعليه الآن أن يخلصنا مما وقعنا فيه.. فنحن مازلنا معه “على طول ماشيين”…والكلمات إسقاط شديد من جيل عشق عبد الناصر وأحبه من صميم قلبه وصدم بالهزيمة المفجعة!! ولكن الشاعر مازال يحبوه الأمل في العبور وإستعادة الأرض ولكنه يخشى الجرح مرة أخرى…ويعرف أن مستقبله قد أصبح يتطوح في الهواء على أمل أن يرسى يومًا ويحقق رجاءه…! والمحب الثاني الأبنودي كتب أيضا بإسقاط واضح عدى النهار والمغربية جاية تتخفي ورا ظهر الشجر…. وعلشان نتوه في السكة شالت من ليالينا القمر.. ولكنه يصرخ في النهاية بأن بلدنا للنهار بتحب موال النهار لما يعدي في الدروب ويغني قدام كل دار…!!! أما المحب الثالث صلاح چاهين فلم يستطع إخفاء غضبه وقالها صراحة في رباعية أثارت الجدل…قال فيها:

يا طير يا عالي في السما طز فيك

ما تفتكرش ربنا مصطفيك

برضك بتاكل دود وللطين تعود

تمص فيه يا حلو ويمص فيك

وعجبي!!!

ولكن تبقي جانا الهوى ثاني أرق عتاب سياسي من محب لزعيمه تتحول الى أغنية حب رقيقة. والعتاب الأول للشاعر الضابط عبد المنعم السباعي رئيس أركان الإذاعة بعد الثورة حين أقصاه عبد الناصر فكتب له في ١٩٥٨ أغنية “أروح لمين وأقول يامين ينصفني منك؟” وغنتها أم كلثوم وأحبها عبد الناصر وهو لا يدري أنها عتاب له من صديق عزيز ومحب له حتى أفصح السباعي عن ذلك في عصر السادات…!!! رحم الله هؤلاء الشعراء برقة مشاعرهم التي حولت الغضب والعتاب الى قصيدة حب وهيام.. ورحم الله الزعيم جمال عبد الناصر الذي أحبوه وأحببناه! والآن راجع كلمات الأغنية مرة ثانية وإقرأ ما بين سطورها:

 

جانا الهوى جانا ورمانـا الـهـوى رمـانا

ورمش الأسمراني شبكنـا بالهـوى

آه ما رمانا الهوى ونعـسنــا

واللي شبـكنا يخلصنا

دا حبيبي شغل بـالي

آه يابا يابا شغل بالـي

يا راميني بسحر عنيك الاثنين ما تقول لــي واخدني ورايح فين

على جرح جديـد ولا لتنهيد ولا ع الفـرح مودينـي

أنا باسأل ليه واحتار كده ليه بكرة الأيـام حتورينـي

خلينا كده على طول مـاشيـين

ما رمانا الهوى ونعسنا واللـي شـبكنا يخلصنـا

دا حبيبـي شـغـل بالي

عدينا يا شــوق عدينا علـى بـر الهوى رسينا

دا انا عمري مـعـاك وهوايـا هـواك

عدينا يا شوق عدينا

زوق يا نسيم خطــاوينا ويا نجـوم السمـا ضمينا

وخدينا بعيد وحدينا خلينا كـــده على طول ماشييـن

ما رمانا الهوى ونعسنا واللي شبكنا يخلصنا

دا حبيبـي شغـل بالي

طوحنا يا هوى طوحنا

وأمانة ما يوم يا هوى تجرحنا

وتقربنا ما تبعدنا وتفرحنا بحبايبنا

وان خادنا الشوق ريحنا

خلينا كده على طول مــاشيين

ما رمانا الهوى ونعسنا

واللـي شبكنا يخلصنـا

دا حبيبي شغـل بالي

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق