فن ومشاهير

حوار مي مجدي مع دكتوره نرمين عبد القادر استشاري و مدرس علاج اورام بجامعه عين شمس


١ـدكتور في البدايه عاوزين نصيحه توجههيها للناس اللي مش مهتمه بالوقايه؟
الوقايه و البقاء في المنزل الحقبقه في غايه الاهميه و النزول يجب ان يكون فقط للضروره القصوي ،وهذا لتقليل نسب الاصابه و انتشار العدوي حيث ان فيروس كرونا المستجد ليس له علاج حتي الآن او لقاح لمنع الاصابه به و بالتالي الوقايه هنا هي السلاح الأساسي و عموما الوقايه خير من العلاج.
٢- مرضي السرطان مناعتهم ضعيفه،ازاي نحافظ عليهم و نطمنهم ؟
*لاتقتصر المحافظه و الوقايه علي مرضي السرطان فقط بل أيضا افراض الاسره المحيطه بهم.
*الالتزام بالارشادات و التوصيات العالميه للوقايه من الاصابه:
ـالتباعد الاجتماعي
ـ غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون لمده ٢٠ ثانيه علي الأقل او التعقيم بالكحول في حاله عدم وجود الماء والصابون
ـ عدم ملامسه منطقه العين والانف والفم في حاله عدم نظافه اليدين.
ـ ارتداء الكمامات في حاله النزول للضروره
ـ تناول كميات كبيره من السوائل ،أيضا الخضروات و الفاكهه الطازجه
ـ طهي الطعام جيدا و خاصه اللحوم
ـ الاتصال بالطبيب في حاله وجود اعراض التهاب او عدوي
ـ اجراء محادثات هاتفيه بشكل دائم عبر الهاتف او التواصل عبر الهواتف الذكيه مع الطبيب المعالج للحصول علي التعليمات الخاصه بمرضي السرطان عند ظهور اعراض خاصه للمرضي اللذين يخضعون للعلاج
ـ تأجيل العلاجات الكيميائيه ضمن البرنامج العلاجي ، اذا كان ذللك ممكنا علي ان لا يكون ذلك له تاثير ضار حسب حاله المريض و هذا بناد علي توصيات الصحه العالميه و منظمات الصحه لعلاج الأورام للحد من تاثر المناعه والاصابه
ـ تأجيل الجراحات الغير ضروريه
ـ تأجيل المتابعه الدوريه للمرضي اللذين تم شفائهم لحين الانتهاء من ازمه كرونا

٣ـ هل الذعر و القلق بيشكل خطر علي تدهور حاله المرضي بالسرطان و احتماليه الاصابه بالفيروسات عموما مش بس مرضي السرطان؟
الذعر والقلق يشكل خطر علينا جميعا ،كلما زاد القلق ارتفع هرمون الكورتيزول الهرمون الذي يؤثر علي الجهاز المناعي و كفاءته ولان الجهاز المناعي هو خط الدفاع الأول للإنسان فننصح جميع الناس بعدم القلق و الذعر ،فانت لست وحدك في هذه الازمه
فقم باي شيء يمكنك فعله ولو أشياء صغيره تشعرك بالبهجه كطهي شيء جيد لنفسك او الاستمتاع بحمام ساخن او الاستماع لاغنيه تحبها

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى