ثقافة وفن

حكايه صفوت الشريف وصلاح نصر وتجنيد الفنانات .

كتب مختار القاضي

بقلم . مختار القاضي .
صفوت الشريف أو الضابط موافي من مواليد ١٩ ديسمبر ١٩٣٣ م بمحافظه الغربيه حاصل علي بكالوريوس العلوم العسكريه . تم تعيينه ضابط بالقوات المسلحه . قرر جهاز المخابرات المصريه بقياده صلاح نصر تجنيد العنصر النسائي للعمل بالجهاز وفي عام ١٩٦٣ م تم إختيار صفوت الشريف للعمل بالجهاز باسم الضابط موافي وتم تدريبه علي كيفيه تجهيز وضم وتجنيد وتصوير النساء للعمل بالجهاز وكان الضابط موافي هو المسئول الأول عن المجموعه ٩٨ الخاصه بتجنيد النساء بالمخابرات . كانت وظيفه موافي أيضا تجهيز الأماكن الخاصه بالكنترول وتجنيد النساء وترشيح من تصلح منهن للعمل في هذه المجموعه . قام موافي بشراء شقتين وتجهيزهما للقيام بمثل هذه الأعمال وتذويدهما بالكاميرات والأفلام اللازمه لذلك . في أحد مؤتمرات القمه العربيه تم تأجير ڤيللا بالإسكندريه وتم عمل ٣٠ عمليه كونترول للمشاركين في المؤتمر من أعضاء الوفود العربيه . وقد أكد الضابط موافي إنه تم تجنيد سيده روسيه كانت تعمل بسفاره روسيا للعمل ضمن المجموعه والتي قامت ببعض أعمال الكنترول لصالح المخابرات المصريه داخل مبني السفاره الروسيه وكان يقوم بتصويرها شخص يدعي أحمد طاهر . قام الضابط موافي أيضا بتجنيد سيده تدعي ريري والتي كانت مسئوله عن تجنيد الفنانات . تم إرسال مندوبه إلي مستشار السفاره اليوغسلافيه حيث قامت بعمل كنترول معه بنجاح وتم تصويره كما قام الجهاز خلال عامي ١٩٦٤ م و ١٩٦٥ م بتجنيد عدد (ه) مندوبات للقيام بأعمال الكنترول . وقد صدر قرار من حسن عليش بأن يتم تعيين ضابط مسئول عن هذه المجموعه التي تسمي بالعمليات الخاصه وأصبح صفوت الشريف مسئولا عنها بالإضافه إلي الضابط محمود كامل شوقي . تم محاوله لتجنيد الفنانه برلنتي عبد الحميد لكنها رفضت كما تم عرض الموضوع علي سعاد حسني لكنها رفضت فتم تصويرها في فيلم أثناء ممارستها الرزيله مع أحد الأشخاص لإجبارها علي العمل ضمن المجموعه وتم تهديدها إما بالسجن أو العمل كمندوبه فاضطرت للموافقه كما تم تجنيد مريم فخر الدين للعمل بنفس المجموعه بالإضافه إلي غيرهم من الفنانات حيث كان الضابط موافي يشرف بنفسه علي أعمال التصوير . لم يتوقف الأمر علي ذلك بل أمتد إلي طلب صلاح نصر تصوير أفلام شذوذ جنسي لبيعها في لبنان وبالفعل تم له ذلك عن طريق نفس المجموعه . في سنه ١٩٦٧ م تم إلقاء القبض علي صفوت الشريف ضمن محكمه الثوره وتم الحكم عليه بالسجن ثم صدر مرسوم من الرئيس السادات سنه ١٩٧٣ م بالعفو عنه ضمن من تم العفو عنهم بعدها كان صفوت الشريف من ضمن مؤسسي الحزب الوطني الديموقراطي وأصبح أمين عام الحزب وتولي منصب رئيس مجلس الشوري ومنصب وزير الإعلام وصدر قرار بحبسه عقب ثوره يناير بتهمه إستغلال النفوذ والسلطه كما اتهمته شقيقه الفنانه سعاد حسني بقتل سعاد في لندن وتم بالفعل إستدعاء عدد من الفنانات للإدلاء بأقوالهن ولكن لم يوجد ثمه دليل يثبت ذلك . وهنا يتبقي سؤال لماذا إستعان الرئيس السابق محمد حسني مبارك بشخص بمثل هذه الكيفيه ليصدر له قرارات بتولي هذه المناصب الحساسه في الدوله رغم تاريخه الغير مشرف وأعماله التي تتنافي مع القيم والمباديئ الأخلاقيه ..

 

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق