فن ومشاهير

حقيقه انفصال بسمه الغير معلنه من عمرو الحمزواي وهل بالفعل تم التصالح

كتبت ياسمين طلعت

ما بينهم ام لا يوجد خلاف من الاساس وذلك ما يتم معرفته من خلال المتابعه الآتية واليكم…

تردّد من الأصدقاء المقرّبين للممثلة بسمة وزوجها أستاذ العلوم السياسية والنائب المصري السابق عمرو حمزاوي، أن الأولى عادت إلى منزل والدتها وتركت منزل الزوجية بعد أن دبّت الخلافات بينهما التي بدأت منذ فترة، إلا أنها أخيراً اصطحبت ابنتها نادية وتركت منزل الزوجية بهدف طلب الطلاق… ولكن على ما يبدو فإن محاولات الصلح نجحت بينهما، حيث كتبت بسمة على الفايسبوك نافية ما تردّد في الوسط الفني عن طلاقها قائلة: “أعيش حياة زوجية سعيدة مع زوجي وابنتي نادية”، فيما علّق عمرو حمزاوي بدوره على صفحته بقوله: “لا خلافات بيني وبين بسمة، وحياتنا مستمرة، وكذلك رعايتنا للأولاد تتمّ بين برلين والقاهرة”.

وكانت بسمة طوال الفترة الماضية قد رفضت السفر إلى الخارج بعد منع عمرو حمزاوي من السفر لأسباب سياسية، ودعمته كثيراً في محنته الأخيرة، إلا أن الخلافات ما لبثت أن دبّت بينهما. ولكن على ما يبدو فإن انتشار الخبر في الوسط الفني جعلهما حريصين على عدم حصول الطلاق حتى لا يصبحا عرضة للشائعات، خاصة أن البعض أعاد سبب الخلافات إلى أن بسمة شعرت بأن الزواج عطّلها كثيراً عن مسيرتها الفنية، وهي تودّ العودة بقوة مرة أخرى.

والجدير بالذكر أن آخر أعمال بسمة كان مسلسل “أهل اسكندرية” مع الكاتب بلال فضل، الذي مُنع من العرض، ويشاركها بطولته عمرو واكد ، هشام سليم ومحسنة توفيق وعدد من الفنانين.
وكانت بسمة قد تزوجت عمرو حمزاوي في عام 2012 بعد قصة حب جمعتهما أثناء ثورة يناير 2011. وعلى الرغم من تكتّمهما على الأمر، كشف حادث السرقة الذي تعرضت له بسمة عن قصة الحب التي تجمعهما ليقررا بعدها الزواج. وكتب حمزاوي حينها مقالاً شهيراً يؤكد أنه لا مشكلة في أن يتزوّج رجل سياسي بفنانة، ودافع عن هذا الحب، ليتمّ الزواج في حفل بسيط حضره بعض أصدقاء حمزاوي في البرلمان حينها فيما لم يحضر أيّ من الفنانين.

من ناحية أخرى، لم تشارك بسمة في أيّ عمل فني جديد منذ أن وضعت طفلتها نادية، وهي حالياً تقرأ مجموعة من السيناريوهات لتقرّر العمل الذي ستعود من خلاله ولكنها لم تستقرّ حتى الآن.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق