فن ومشاهير

حسن حسني الفارس الملثم والجندي المجهول وتميمة نجاح العمل الفني

كتب / عمرو الفقي


اعتبره المخرجون بهارات العمل الفني ، الملح و الشطة والسكر أحيانا ، باختصار لن يكون للعمل طعم بدونه ، ولا عجب فهو الشرير والطيب والمضحك والمبكي و هو السنيد للبطل و المحرك الخفي للأحداث …..
ولد حسن حسني محمود في حي القلعة (15 أكتوبر 1931) لأب مقاول، لم تكن حياته مرفهة خالية من المتاعب والمواقف التي غيرت مجرى حياته ، التي بدأت في حي الحلمية الجديدة ، ففي سن السادسة فقد والدته التي وافتها المنية في سن مبكرة، وهو الحدث الذي أسبغ عليه هالة من الحزن الدفين. وفي المدرسة الابتدائية وتحديدا في مدرسة الرضوانية عشق التمثيل الذي عبر عنه على مسرح المدرسة، ويذكر أنه قدم دور “أنطونيو” في إحدى الحفلات المدرسية وحصل من خلاله على كأس التفوق بمدرسة الخديوية، كما حصل على العديد من ميداليات التقدير من وزارة التربية والتعليم، فيما حصل على شهادة التوجيهية عام 1956.

في تلك الأثناء شارك الفنان حسين رياض في إحدى لجان التقييم الخاصة بمسابقات التمثيل في المدارس، بعد أن لفت الانظار إلى مستوى أدائه، وقتها تأكد حسن أنه لن يعمل في شيء آخر غير التمثيل.
وبالفعل جاءت بداية الستينات ليجد نفسه ممثلا محترفا يتقاضى أجرا عن عمل يحبه لدرجة العشق، وأصبح عضوا في فرقة المسرح العسكري التي كانت تابعة للجيش، وقتها لم ينتبه إلى أنه سوف يكون ممثلا لشريحة معينة من الناس هم فقط من الجنود والضباط وأحيانا عائلاتهم، حيث كان يقدم عروضه على مسرح المتحدين للضباط وأسرهم في شهر رمضان، وكان ما آلمه في تلك الفترة عدم وصوله إلى الجماهير على نطاق واسع، مما سبب له أزمة شاركه فيها الفنان المبدع الراحل حسن عابدين، حتى صدر قرار بحل المسرح العسكري عقب هزيمة الخامس من يونيو/حزيران عام 1967، وقتها شعر الاثنان بالانفراجة، ليبدأ كل منهما رحلة البحث عن فرصة لإظهار الموهبة. يقول حسن حسني عن تلك المرحلة: “لولا حل المسرح العسكري لظللنا أنا وحسن عابدين خارج دائرة الضوء، التي كنا نحلم بها، وقتها تم نقلي إلى مسرح الحكيم الذي شهد خطواتي الأولى، فقدمت عليه مسرحيات عديدة منها مسرحية عرابي مع المخرج نبيل الألفي، ومسرحية المركب اللي تودي مع المخرج نور الدمرداش، وغيرها من المسرحيات التي حققت صدى طيبا لدى جمهور المسرح”.
وإلى جانب تلك المسرحيات قدم حسن حسني مع المخرج سمير العصفوري مسرحية كلام فارغ التي استمر عرضها لمدة 6 أشهر، وهو رقم قياسي بمقاييس تلك الفترة، وكان نجاحه في هذه المسرحية سببا في انتقاله إلى المسرح القومي ثم المسرح الحديث، الذي حقق من خلاله نجاحا آخر في حياته المهنية، أهله للعمل في مسارح القطاع الخاص في بداية السبعينات، حين انضم لفرقة تحية كاريوكا، التي عمل فيها لمدة 9 سنوات، قدم خلالها أجمل مسرحياته على حد تعبيره وفي مقدمتها روبابيكيا وصاحب العمارة.
وفي نهاية السبعينات شارك حسن حسني في مسلسل أبنائي الأعزاء شكرا الذي اشتهر باسم بابا عبده مع الفنان الراحل عبد المنعم مدبولي، من خلال شخصية الموظف الفاسد المرتشي، وهو الدور الذي عرفته الجماهير من خلاله، على الرغم من حجم الشر الذي جسده فيه.
ومع مطلع الثمانينات فتحت استوديوهات دبي وعجمان أبوابها للنجوم المصريين، وكان من بينهم حسن حسني، الذي صور أعمالا كثيرة لايذكر هو نفسه عددها، وعرضت في دول الخليج بكثافة. وقتها أطلق عليه أصدقاؤه لقب “الممثل الطائر” نظرا لتنقله بين استديوهات عجمان ودبي بكثرة لتصوير العديد من الأعمال.
كان الإغراء المادي لتلك الأعمال يفوق قدرة حسن حسني على رفض العمل بها، وهو ما أثر على علاقته بالمسرح، الذي ابتعد عنه لنحو ثماني سنوات، وهو مايبرره حسن حسني بقوله: “على الرغم من عشقي للمسرح الا أنه لم يكن سبب شهرتي، فالناس لم تعرف بوجود ممثل اسمه حسن حسني الا بعد مشاركتي في مسلسل أبنائي الأعزاء شكرا، وقتها دخلت بيوت المصريين وحققت الشهرة التي كنت أحلم بها، وهو مالفت نظري إلى أهمية أعمال التلفزيون وأثرها على تحقيق الفنان للانتشار”.
وعلى الرغم من ابتعاد حسن حسني عن المسرح طوال تلك السنوات، إلا أنه عاد للمسرح في منتصف الثمانينات، عندما قدم مع فنانة المسرح المعتزلة سهير البابلي ومع صديق عمره الفنان حسن عابدينمسرحية ع الرصيف، التي دعمت نجوميته لدى الجمهور المصري والعربي على حد سواء وقدم أيضا في عام 1985 المسرحية الفكاهية اعقل يا مجنون مع الفن
أما من جانب حياته العائلية فلم يتخيل أحد من عشاق فنه الذين أدمنوا الضحك على “إيفيهاته” وطريقته العفوية فى تقديم فن الكوميديا غير المصطنعة، أن يكون الفنان حسن حسنى قد عاش خلال الأسابيع القليلة الماضية واحدة من أكثر المآسى الكارثية فى حياة أى شخص انتهت بوفاة قرة عينه ابنته“فاطمة”.
بداية المأساة كانت عندما أصيبت فاطمة بسرطان الغدد ومع الوقت تدهورت حالتها، مما أجبر أسرتها المكونة من زوجها وأبنائها ووالدها الفنان حسن حسنى على نقلها إلى مستشفى الشروق وبعد عدة أسابيع قضتها فى المستشفى ساءت الحالة أكثر وأصبحت فاطمة فى حالة خطيرة تنبئ باحتمالية وفاتها فى أى وقت.
وكان حسن حسنى فى أسوأ حالة نفسية قد يكون رآه بها أحد من قبل، أصبح أكثر انطواءً لدرجة أنه كان يصور مشاهده فى مسلسل “مزاج الخير” بصعوبة شديدة يحضر وقت التصوير ويفر إلى ابنته بعدها على الفور، ولا ينسى فريق عمل هذا المسلسل ذلك اليوم الذى كان فيه حسن حسنى منهارا تماما، وعندما سألوه عن السبب أخبرهم بأن ابنته فى حالة خطيرة بالمستشفى، وبالكاد أقنعه المخرج مجدى الهوارى يومها بتصوير مشاهده.

حسن حسنى فكر فى عمل عمرة لابنته وطار إلى الأراضى المقدسة خلال الأيام القليلة الماضية ليتضرع ويدعو الله أن يشفى له ابنته إلا أن الرياح جاءت بما لاتشتهى السفن وبعد عودته بيومين ساءت حالة فاطمة وأدت إلى وفاتها.
فاطمة ليست الابنة الوحيدة لحسن حسنى حيث إن له ابنتين أخريين، كما أن ابنة زوجته وابنها، مدير التصوير المعروف، مصطفى فهمى هما بالنسبة له أبناؤه، ومصطفى هو سنده الذى يعتمد عليه فى الحياة كما يقول حسن حسنى دائما لكل من حوله.
من أكثر ما يحزن الجد حسن حسنى بالإضافة إلى حزنه على فراق ابنته، هم أولادها أو أحفاده الذين تركتهم والدتهم لمصير مجهول ولم يفارقهم حسن حسنى منذ وفاة ابنته .
و أما عن تكريم حسن حسنى فقد تم تكريمه فى مهرجان القاهرة السينمائى ، الأمر الذي أسعده بشدة فقال ” سعيد بتكريمى وأنا لسه عايش”
حسن حسني الفارس الملثم والجندي المجهول وتميمة نجاح العمل الفني
حيث كرم مهرجان القاهرة السينمائى الدولى، اليوم الثلاثاء، الفنان حسن حسنى ومنحه جائزة فاتن حمامة عن مجمل أعماله، وذلك فى حفل افتتاح المهرجان الذى أقيم بدار الأوبرا المصرية.
وقال حسن حسنى باكيا، أثناء تكريمه: “أنا سعيد جدًا جدًا أنهم لحقوا يكرمونى وأنا لسه عايش”، ووجه الشكر لكل القائمين على المهرجان.
وقال المخرج داوود عبد السيد، خلال تقديمه للفنان حسن حسنى لتكريمه، إن الفنان الكبير يُعد أحد القادرين على إقناعك المخرج بأى دور.

يذكر أن آخر أعمال الفنان حسن حسنى مسلسل “رحيم” الذى شارك به خلال السباق الرمضانى الماضى مع الفنان ياسر جلال، وجسد من خلاله شخصية والده، وقدم على مدى مشواره الفنى الحافل نحو مائتى فيلم.

الوسوم
اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق