ثقافة وفن

حرية الابناء في التعبير

كتبت /نهي العراقي


الحريه : فطرة في النفس البشريه خلقها الله سبحانه وتعالي عليها ، مثل اعتناق الاديان، والتعبير عن الرأي …
قالي تعالي: ادع الي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنه وجادلهم بالتي هي احسن ….. هنا يطالبنا الله تعالي، باللين، والحكمه، والموعظة الحسنه، و الكلمة الطيبه
وقالي تعالي : لا اكراه في الدين …
استوقفتني ايه كريمه في سورة البقره ..استغرقت وتأملت فيها طويلا…. لما وجدته من حريه وادب في الحوار من الملائكه مع الخالق سبحانه وتعالي وصبر وحلم ولطف وجمال وسماحه ورحمه وعظمة من رب العالمين حوار بين الخالق وبين الملائكة قالي تعالي.. واذ قال ربك للملائكة اني جاعل في الارض خليفه قالوا اتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قالي اني اعلم ما لا تعلمون •
نتعلم من هذه الايه ويعلمنا الخالق الحريه وعدم الاكراه والحوار وعدم التحجيم للرأي الاخر ،الاكراه والتحجيم في ابداء الرأي والتعبير يولد كبت وعدم ثقه بالنفس وقهر وتكون النتيجه هي العند..، يريدون الابناء ان نستمع اليهم ونبسط لهم قلوبنا وصدورنا هذا حقهم .. بالرغم من الانفتاح والتطور التكنولوجي ووسائل والتواصل الاجتماعي الا انهم يشعرون بقهر وكبت لان الاباء يفرضون عليهم ارائهم ولا يعطون لهم فرصة للحوار يتهمونهم بانهم غير مهذبين ووابل من السباب .. فتحدث فجوة بين الابناء والاباء، لاداعي ان نستغل القوة والسلطه والمال في الضغط عليهم، وللحوار اصوله وعدته وادابه، هو عدم التضييق والصبر والاحترام ويكون حوارا مفتوحا لا عقد ولا شروط مهما كنا علي صواب ولا داعي لافكار جامده لا تقبل المناقشه فقط احترام حق الاخر المخالف ..الدين يشجع علي الاقبال علي الحوار ..ونسلم بانه قد يكون الاخر علي حق ..ولكل انسان الحق في الخطأ وتحمل نتيجة خطأه .. وان لم يخطأ لم يتعلم ..لا تجبروهم حتي لا يروا حريتهم في ارتكاب الخطأ…..

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى