ثقافة وفنفن ومشاهير

تفاصيل أول مؤتمر انتخابي للدكتورة منى خير مرشحة مجلس النواب

بقلم غاده شحاته

كتبت غادة شحاتة
تفاصيل أول مؤتمر انتخابي للدكتورة منى خير مرشحة مجلس النواب

عقدت الإعلامية منى خيري، مقدمة برنامج منى والحياة، والمرشحة لمجلس النواب، جلسة بمسقط رأسها في قرية البياض، التابعة لمركز دسوق بمحافظة كفر الشيخ.

جاء ذلك بحضور كل من نبيل عبدالله عشماوي، أمين عام حزب الحركة الوطنية، بمركز ومدينة دسوق، والمهندس أحمد مصطفى سلطان، رئيس الدعايا الانتخابية بالمدينة، والكاتب أحمد السماحي، الصحفي بمؤسسة تحيا مصر الإعلامية، والدكتور محمد السعيد قطب، استاذ الصحة النفسية بجامعة الإسكندرية.

كما حرص عدد كبير من أهالي القرية وقادتها وشبابها على الحضور والمشاركة في دعم أول مرشحة للبرلمان من داخل القرية على مدى التاريخ.

واستهل المؤتمر بالحديث عن الدكتورة منى خيري، من قبل قيادات القرية، مؤكدين كامل دعمهم ومساندتهم لابنة القرية في القرار التي اتخذته لترشحها لعضوية المجلس.

وبدورها، أعربت المرشحة لمجلس النواب، عن كامل سعادتها واعتزازها بالحضور الكريم، مشيدة بالدعم الكبير الذي قدمه أهالي القرية لها في بادئ الطريق.

وأكدت، أن قرارها بالترشح في الانتخابات المقبلة، جاء من أجل الحقوق المهدرة للقرية وضواحيها، مشيرةً إلى أنها مستعدة للتنازل عن ذلك في حالة رؤية أي شخص عدم أحقيتها للمنصب.

ولفتت إلى، أن القرية لم تجد يومًا من يعمل على توصيل صوتها للمسئولين، واليوم قد أتت الفرصة كي نقف يدًا بيد ونصنع لنا صوتًا في البرلمان يدافع عن حقوق القرية والقرى المجاورة بالدوائر المرشحة لها.

وخلال الجلسة، أكملت الدكتورة منى خيري، حديثها قائلةً: «أنا منكم وعليكم وبنتكم ومستعدة لتلبية كافة مطالبكم.. انا مش بنت عائلة واحدة.. انا بنت كل الناس في البلد والبلاد المجاورة».

وأضافت: «انا بنت كل أب وأم، وأخت لكل شاب وبنت وأم لكل طفل محتاج مساعدتنا، وبكرر تاني انا منكم وجيت علشانكم، ومحل إقامتي إلى الآن لا زال في بلدكم».

ولم تكتف أول مرشحة للبرلمان في قرية البياض، بالحديث عن رغبتها في الترشح فقط، بل فضلت الاستماع لعدد من الحاضرين بالجلسة.

ولبى نداءها العديد من الكبار والشباب في الجمع، للحديث عن المشكلات التي تواجههم، مؤكدين كامل دعمهم ومساندتهم لها وثقتهم في تلبية مطالبهم، التي لم يكتب لأي مرشح الحرص على تلبيتها من قبل، خاصة وأن أهل القرية كثيرًا ما ساندوا كل من لجأ إليها من قرى الجوار.

كما أكد الحاضرون، على أن دعمهم لها خلال الفترة المقبلة، لن يكون بهدف الحصول على المصالح الشخصية الفردية، ولكن يأتي في إطار المصلحة العامة للجميع، خاصة بعد وجود شخص يعد محلة ثقة للجميع.

ومن جانبه قال نبيل عشماوي، أمين حزب الحركة الوطنية بمركز ومدينة دسوق، إنه تفاجئ بالاهتمام الكبير من أهالي القرية تجاه مرشحتهم الواعدة، مشيدًا بمساندتهم لها في تلك الفترة.

وأضاف “عشماوي”، أن أهل القرية لديهم فرصة الآن للتأكيد على حقوقهم المهمشة بحكم أنها آخر قرى مركز دسوق، ولم تجد من يعبر عن مشاكلها التي تراكمت على مدى السنوات الأخيرة.

وأشار، إلى أن الدكتورة منى خيري، لديها خطة كاملة وإحصائيات بكل أزمة صغيرة وكبيرة، تمر بها القرية والقرى الأخرى في دوائر “دسوق – فوة – مطوبس”.

وتابع، أنه عند تأييدنا مرشح ما لمجلس النواب، يجب علينا النظر إلى المنفعة العامة للجميع، دون النظر إلى مصلحة كل شخص على حده.

وأوضح، أن تركيزها في الفترة المقبلة، سيكون على خلق فرص عمل للشباب سواء من خلال المشاريع صغيرة كانت أو كبيرة بالقرية، معقبًا: «نطالب بنعم للدكتورة منى».

وفي سياق متصل، أكد الدكتور محمد السعيد قطب، استاذ الصحة النفسية بجامعة الإسكندرية، أن وجود شخص بمثابة ممثل للدوائر الثلاث في مجلس النواب، سيؤدي إلى توصيل الأصوات للمسئولين.

وقال، أستاذ الصحة النفسية بجامعة الإسكندرية، إنه لا يمكننا التوصل إلى حلول بشأن الأزمات التي تزايدت خلال الآونة الاخيرة بالقرى، إلا من خلال تأييد شخص يدافع عن حقوقنا المهمشة.

وأشار، إلى أن أهالي القرية لديهم القدرة الكاملة على توصيل ابنتهم للبرلمان، خاصة وأنه سيكون بإمكانهم محاسبتها عند التقصير في تلبية مطالبهم.

وأكد، على دور الشباب في تلك الحملة، مضيفًا أن لهم أهمية كبرى في كافة جوانب الدعم والمساندة لمرشحة من بلدهم.

ومن جانبه، ذكر المهندس أحمد مصطفى سلطان، رئيس الدعايا الانتخابية بمركز ومدينة دسوق، أنه تحدث مع الدكتورة منى قبل اتخاذها قرار الترشح لمجلس النواب.

وأضاف خلال حديثه بالجلسة، أن نيتها كانت تتلخص في تحقيق الصالح العام للمجتمع المحيط بها، ولم تأبى أي مصالح شخصية من وراء الترشح.

ومن ناحيتهم، أجمع الحضور على أن الجميع على قلب رجل واحد في مساندة الدكتورة منى خيري، لترشحها للبرلمان، في حدث يعد الأول من نوعه بالقرية.

الجدير بالذكر، أن الدكتورة منى خيري، أعلنت ترشحها لمجلس النواب عن دوائر “دسوق- فوة- مطوبس”.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى