ثقافة وفن

تراتيل عشق أبدي

بقلم / منير راجي

 

منذ آلاف السنين
و أنت تقيمين هناك
تقيمين بين ضريح _ أنطونيو _
و أساور _ كليوبترا _ …
فترحل ذاكرتي المعتوهة
عبر أحجار _ أبي الهول _
و دروب الجيزة …
تبحث عن مكان .. عن زمان …
تبحث عن قطعة حب
و قطرة عشق …
داخل أغوار التاريخ
يتعالى صوت _ أنطونيو _

هاتفا .. مناديا .. مناجيا
لتجد الأهرام
شامخة .. صامتة
و _ كليوبترا _
عشيقة ..نائمة .. مطيعة..
تغوص ذاكرتي مرة أخرى
في أحقاب الزمن
لتجد _ كليوبترا _ ترتل تسابيح
عشق أبدي ..
نافضة غبار الملك
و أساطيرها الرومانية …
لتبقى أسطورة _ أنطونيو _!!
و ليبقى العشق أبدي ..
تعود ذاكرتي .. مثقلة
بعد رحلة متعبة …
لأجد نفسي حجرا جامدا
ترمي به الرياح حيثما هوت
فأصرخ.. أصرخ .. أصرخ..
بلا حدود .. بلا ضوايط .
أنزف دما ساخنا
على ضريحي المنتظر …
أنزغ شعرا _ ثائرا _
لتبقى روحي مصلوبة
بين قوافي قصيدتي المفقودة
أبحروا في أعقاب الزمن
ستجدونها حتما … تنتظر .
قالوا :
انها تقيم هناك
لا.. لا .. لا ..
انها تقيم بين ضلوعي
و ستبقى مقيمة أبد الدهر
ستحمل
امبراطورية حب جديدة
و ستحملني باحدى يديها
_ كراية_ لامبراطوريتها
التي لا تفنى ..
و ستكون _ أسطورة _
حب أزلي
تردد خلالها
تراتيل عشق أبدي …

بقلم الأديب / منير راجي / وهران/ الجزائر

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى