فن ومشاهير

“تامر سمير” علمنا الحب

بقلم :
المؤلف والمخرج
فارس البحيري

ولد الفنان المصري تامر سمير سينمائياً من خلال سينما الأستاذ صاحب المدرسة الشاهينية يوسف شاهين، من خلال دوره فيلم الأخر ، بمشاركة نبيلة عبيد و محمود حميدة هاني سلامة و عمرو سعد.، وأمام كاميرات الأستاذ كانت بدايته، بداية قوية ومتميزة جعلته في وقت قصير من أهم فناني مصر. ثم أنتقل بكل خفة ورشاقة من الأستاذ إلي التلميذ فشارك مع خالد يوسف معظم أفلامه، ثم أنتقل ليقف أمام كاميرات الساحرة كاملة أبو زكرى في أول تجاربها السينمائية سنة أولى نصب ليشيد به الناقد الكبير طارق الشناوي ثم بعد ذلك شارك صوت مصر الأصيل وصاحب الحنجرة الذهبية مدحت صالح بطولة فيلم علمني الحب .، ومن وقتها وهو يتنقل من عمل إلي أخر كالعصفور الرشيق بين حدائق الفن. بخفة دمه المعتادة وتنوعه في جميع أدواره. وعلي مدار ثلاثة مواسم من المسلسل الإجتماعي المتميز نصيبي وقسمتك من تأليف عمرو محمود يس وإخراج مصطفى فكري . قدم شخصيات مختلفة، يمكنك أن تراه إرهابياً مع شاهين . ويمكنه أن يفاجئك في فيلم بالألوان الطبيعية كما يمكنك أيضاً أن ترى تامر سمير أمام العملاقة عبلة كامل في فيلمين كلم ماما و خلتي فرنسا ليشارك منى زكي بخفة ظله وضحكته الطفولية المبهجة. ودون أن تدري تبتسم إبتسامة صافية كلما رأيتها علي الشاشة وتشعر كأنه فرد من أفراد أسرتك. تامر سمير من الفنانين المصريين القلائل أصحاب الوجه والقلب الطيب النقي، فالرجل يمتلك جميع مواصفات الكومديان خفيف الظل، ولكنه لم يترك نفسه للمخرجين أن يضعوه في هذه القالب، فتنوع وتألق في أدواره بشكل يجعلك تدرك أن هذا الفنان لديه من الموهبة والثقافة والوعي ما يؤهلها لكي يكون في الصفوف الأولى. تامر سمير صاحب الموهبة الطاغية يستحق أن نستغل هذه الطاقة الفنية الجبارة لدى هذا الفنان مرهف الحس رقيق المشاعر ، متى يدرك المنتجون أن هناك فنان بقامة وقيمة تامر سمير يستحق أن نراهن عليه بكل ثقة وسوف نكسب الرهان.

متى يدرك المؤلفون و المخرجون بأهمية وجود فنات مثل “تامر سمير” ويفعلوا ما يجب عليهم فعله تجاه هذا الفنان وغيره من أبناء جيله ، يا مخرجي السينما يا فناني مصر. أين هذا الفنان من أعمالكم، هذا حقه علينا، حق مكتسب له.، يجب عليهم أن يدركوا أهمية وقيمة هذا الجيل من فناني مصر ، فجيل تامر سمير هو الجيل الأهم الذي يجب علينا أن نعطيه حقه فنياً وأدبياً، في النهاية أتمنى أن أرى هذا الفنان في أعمال فنية بقيمته، تحترم تاريخه الفنية والثقافي وتحترم عقول الجمهور.

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق