فن ومشاهير

بالصور .. المخرج محمد ربيع : فيلم ” حاسب تحلم ” تدور أحداثه في المستقبل .. ويجسد سيطرة السوشيال ميديا على حياة البشر

د. أحمد عبد الصبور

أنتهى المخرج ” محمد ربيع ” من تصوير المشاهد الخارجية الأخيرة لفيلم ” حاسب تحلم ” ، والذي يجمع في بطولته ” محمود ماجد ” مع شقيقه ” هشام ماجد ” و ” ليلى عز العرب ” و ” أحمد خليل ” .

ويعد الفيلم المنتظر أول تجربة مصرية تسافر نحو المستقبل لتجسيد حياة البشر بعد سنوات طويلة مع سيطرة السوشيال ميديا بشكل يهدد حياتهم ، مثلما أوضح ” محمد ربيع ” ، حيث يتحول حلم أي شخص لحقيقة تؤثر على واقعه ، وتصبح الأفكار والأحلام بحد ذاتها جريمة يحاسب عليها حتى قبل تحقيقها ، مع إستحواذ كامل للعالم الإفتراضي لمواقع السوشيال ميديا على إختيارات البشر وواقعهم ومستقبلهم ، في تجربة درامية مختلفة عن السائد في عالم الأفلام الطويلة والسينمائية .

كما أضاف ربيع أنه أنتهى بالفعل من كافة مشاهد الفيلم رغم الصعوبات الحالية مع الإجراءات الإحترازية للتباعد الإجتماعي والحجر الصحي لمكافحة تفشي فيروس كورونا ، وينشغل حالياً بعمليات المونتاج وإختيار الأغنية الدعائية للفيلم التي من المقرر أن تطلق بشكل دويتو مع أحد نجوم الأغنية الشعبية ، مشيراً لكون فكرة الفيلم نفسها ربما تكون غريبة على عالم الأفلام المصرية ، ويعد الفيلم بطولة جديدة للفنان ” محمود ماجد ” شقيق الفنان ” هشام ماجد ” .

ويجمع فيلم ” حاسب تحلم ” توليفة من نجوم الدراما ، منهم : الفنانة القديرة ليلى عز العرب والفنان القدير أحمد خليل ، كما يشارك في بطولته كل من أحمد جمال سعيد وداليا شوقي وبكري قباقيبي وكمال الدبيكي وجيهان الشماشرجي ومهرة مدحت ، وندى نادر ومن إنتاج ” إنه ” ، كما يتولى خلاله “ محمود ماجد ” مهمة التأليف بجانب البطولة ، ويقوم بتنفيذ الإنتاج ” عبد الرحمن الجرواني ” ويقوم بمهمة إدارة التصوير معتز إبراهيم ، ويشهد ظهور خاص من نوعه لـ ” هشام ماجد ” ، كضيف شرف الفيلم .

ويعد فيلم ” حاسب تحلم ” مغامرة فنية جديدة للمخرج ” محمد ربيع ” ، ويعيد تعاونه الناجح مع داليا شوقي ومحمود ماجد بعد بطولتهما لفيلمه الأول ” مكتوب ” ، منذ سنتين ، كما قدم ” محمد ربيع ” العديد من الأعمال الفنية في مجال الإعلانات والكليبات الغنائية آخرها إخراجه أغنية “ وإيه يطمن ” للفنان ” هاني عادل ” .

 

 

اظهر المزيد

مجلة مملكتي

مجلتنا هي نقطة شروع جديدة ومميزة لبناء أمرأة واسرة ومجتمع لائق ومتحضر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى